الديوان » العصر العثماني » عبد الغني النابلسي »

رب شخص تقوده الأقدار

رب شخص تقوده الأقدارُ

للمعالي وما لذاك اختيارُ

غافل والسعادة احتضنته

وهو منها مستوحش نفّار

يتعاطى القبيح عمداً فيلقا

ه جميلاً وفلسه دينار

كلما قارف الذنوب أتته

توبة طهرته واستغفار

وعليه إن زل عين من ال

له تقيه ويستر الستار

فهو بالله دائما يترقى

لا به حيث تشرق الأنوار

وفتى كابد العبادة حتى

منه قد مل ليله الأنوار

يتسامى بالذكر والفكر قصداً

وهو ناء وعنه شط المزار

يفعل الخير ثم يلقاه شراً

وإذا رام جنة فهي نار

حكم حارت البرية فيها

وحقيق بأنها تحتار

وعطايا من المهيمن دلت

أنه الله فاعل مختار

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس