يا سائق الأظعان

بين البوادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

لاحت لنا الأنوارْ

وقت التجلي

والعقل مني حارْ

بل ذاب كلي

ما النور مثل النار

للمستدل

والحسن بالإحسان

فامدد أيادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

هذه سلمى

للصب داني

فاترك له الأسما

وامح الأواني

فالذات لي مرمى

عين العيان

واستعمل الكتمان

بين العبادِ

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

وجه الوجود الحق

مازال خافي

ما منه شي مشتق

كن منه صافي

فإن من قد رق

يدري المنافي

والجاهل الحيران

للغي غادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

ما الكون في التحقيقْ

آت وماضي

إلا ظهورٌ سيقْ

نحو التقاضي

من ذلك التشريق

بالإعتراض

إذ كل شيء فان

والله هادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

صلي مع التسليم

مولى الموالي

للزائد التكريم

شمس المعالي

مع عصبة التقديم

صحبٍ وآل

عبد الغني ولهان

فيه ينادي

سر بي مع الركبان

واحفظ فؤادي

معلومات عن عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني النابلسي

عبد الغني بن إسماعيل بن عبد الغني النابلسي. شاعر، عالم بالدين والأدب، مكثر من التصنيف، متصوف. ولد ونشأ في دمشق. ورحل إلى بغداد، وعاد إلى سورية، فتنقل في فلسطين ولبنان، وسافر..

المزيد عن عبد الغني النابلسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغني النابلسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس