الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

سعاد أعيدي لي كلاما مرخما

سُعَادُ أعيدي لي كلاماً مرخَّما

فيا حبّذا الصوتُ الذي حَبَّبَ الفَما

لِصَوتكِ رنّاتٌ كأوتار مُطربِ

شَجانا فأبكانا عَشيَّةَ نَغّما

أرى ألماً للقلبِ في كلِّ لذةٍ

وما كانتِ اللذّاتُ إِلا تألُّما

تقولينَ خيرُ الحبِّ ما طالَ شوقُهُ

فلا تَكُ إِلا عاشقاً مُتَظلِّما

إذا لم يكن وعدٌ رضيتُ تحيَّةً

وإن لم تُحيِّيني رَضيتُ التبسُّما

وإن كنتِ في حكمِ الجمالِ مليكةً

فإني فتى ما زالَ بالحُسنِ مُغرما

فلا تَحرميني نعمةَ الدَّولةِ التي

أكونُ على أصحابها مُتقَدِّما

فتاكِ ضحوكٌ للمنيةِ والهوى

ألم تسمَعيهِ صائحاً مترنَّما

فما هو إِلا كالرَّبيعِ نضارةً

وما هو إلا كاللَّهيبِ تضرُّما

فديتُكِ أخلاقُ الشبابِ جميلةٌ

فلا تحرميها يا سعادُ تنعُّما

وما العمرُ إِلا غفلةٌ فتزوَّدي

من الحبِّ شيئاً أو فذوبي تندُّما

فسيلي غديراً وافتَحي القلبَ زَهرةً

ورقِّي نسيماً في الغصونِ مُهينما

وغنِّي هزاراً واسجعي لي حمامةً

وراعي معَ العشَّاقِ بدراً وأنجُما

لعمركِ هذا العيشُ ذوقي نعيمَهُ

فتَدرينَ ما مَعنى السعادةِ والسّما

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس