الديوان » تونس » أبو القاسم الشابي »

لله ما أحلى الطفولة

للهِ مَا أَحْلى الطُّفولَةَ

إنَّها حلمُ الحياةْ

عهدٌ كَمَعْسولِ الرُّؤَى

مَا بينَ أجنحَةِ السُّبَاتْ

ترنو إلى الدُّنيا

ومَا فيها بعينٍ باسِمَهْ

وتَسيرُ في عَدَواتِ وَادِيها

بنَفْسٍ حَالمهْ

إنَّ الطّفولةَ تهتَزُّ

في قَلْبِ الرَّبيعْ

ريَّانةٌ مِنْ رَيِّقِ الأَنْداءِ

في الفَجْرِ الوَديعْ

غنَّت لها الدُّنيا

أَغاني حبِّها وحُبُورِهَا

فَتَأَوَّدَتْ نَشوى بأَحلامِ

الحَياةِ وَنُورِهَا

إنَّ الطُّفولَةَ حِقْبَةً

شعريَّةٌ بشُعُورِها

وَدُمُوعِها وسُرُورِها

وَطُمُوحِهَا وغُرُورِها

لمْ تمشِ في دنيا الكآبَةِ

والتَّعاسَةِ والعَذابْ

فترى على أضوائِها مَا في

الحَقيقَةِ مِنْ كِذَابْ

معلومات عن أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم الشابي

أبو القاسم بن محمد بن أبي القاسم الشابي. شاعر تونسي. في نفحات أندلسية. ولد في قرية (الشابيّة) من ضواحي توزر (عاصمة الواحات التونسية في الجنوب) وقرأ العربية بالمعهد الزيتوني (بتونس)..

المزيد عن أبو القاسم الشابي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو القاسم الشابي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس