الديوان » لبنان » عمر الأنسي »

ما راح بدر المعالي يمتطي الفلكا

ما راح بَدر المَعالي يَمتَطي الفُلُكا

إِلّا غَدَت كرة الدُنيا بِهِ فَلَكا

يا كَوكَباً عَن عياني لِلجنوب سَرى

إِن قلت آها فَلي أَو مدحة فَلَكا

خُذ ما تَشا وَأَبق الصَبر لي فَلَقَد

أَثَرت بَين النَوى وَالقَلب مُعتَركا

يا حائِزاً مِن خِلال الفَضل أَفضلها

سُد بَينَ صحبك إِنَّ اللَه فَضَّلَكا

سَلَكت يا عابد الرَحمَن سبل هُدىً

وَكُنت لِلهديِ مِصباحاً لِمَن سَلَكا

سَرَيت كَالبَدر ما بَين الكَواكب لا

يَدرون هَل مَلِكاً قَد كُنت أَم مَلَكا

فَثب مُتون العُلى عزّاً وَتَكرُمَةً

وَليؤفكن عَن مَدى عَلياك مَن أَفكا

وَاِبتَع عُقود الثَنا لِلمَجد تَحليةً

مِن المَكارم إِنّي أَضمَن الدركا

لِلّه درُّك مِن شَهم شَهامَته

فاقَت بِنور ذَكاءٍ لَم تَنَلهُ ذُكا

وَسَيّدٍ فاحَ مِسكاً صيتهُ فَنما

وَنَمَّ حَتّى رَوى عَنهُ الصبا وَحَكى

قُلِّدتَ صارم عَزم لَو ضَرَبت بِهِ

طوداً مِن الراسيات الشُمّ لاِنفتكا

وَهَيبة مِن جَلال اللَه لَو جليت

يَوماً عَلى الفلك الدَوّار ما اِحتَرَكا

يا جاعِلاً بَينَ قَلبي وَالعَنا حجباً

مِن التَجَلُّد ها دَمعي لَها هتكا

ما ذاقَ طَرفي الكَرى إِلّا لأَجعَلَهُ

لِلطَيف مِنكَ عَلى حُكم الهَوى شركا

أَهلاً بِمَن لَم يَزَل أَهلاً لَكُلّ ثَناً

وَمَرحَباً مِن تَراحيب الهَناءِ بِكا

يا شَمس فَضل بِها بَيروت قَد فَخرت

عَلى السَماء التي أَبدَت لَنا حُبُكا

لَولا بَشائرك اللاتي بِها اِبتَهَجَت

لظلَّ يا بَدر دَهراً لَيلها حَلكا

وَالأَمر لَو لَم يَكُن حَلّال مشكله

لأَهلِها لِتَمادى الدَهر مُرتَبِكا

حييت مِن قادم أَحيا القُلوب فَما

أَبقى مِن الهَمّ مَلسوعاً وَلا تَرَكا

بَلَغت نَيل المُنى لا زِلت تَبلغها

مِن فَضل أَكرَم مَن أَعطى وَمَن مَلَكا

خُذ مِن سُرورك حَظّاً يستطاب وَدَع

حَظّي وَلا تَزعمن أَن لَيسَ مُشتَركا

شَكا بعادك كُلّ الأَهل عَن وَطَن

وَكُنت أَبلغ مِن هَذا البعاد شكا

وَقَد طَلَعت عَلَينا بِالهَنا قَمَراً

سَناؤُهُ حُجبَ الأَتراح قَد هَتَكا

يا خَيرَ مَن حَجّ أَو مَن زارَ أَكرَم مَن

لَدَيهِ حَبل الرَجا ما خابَ من مسكا

أَرّخت عُد حائِزاً بِالعود نَيل هنا

تَقبّل اللَه مِنكَ الحَجّ وَالنُسكا

معلومات عن عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر الأنسي

عمر بن محمد ديب بن عرابي الأنسي. شاعر أديب متفقه. في شعره رقة وصنعة. مولده ووفاته ببيروت. تقلب في عدة مناصب آخرها نيابة قضاء صور. له (ديوان شعر) جمعه ابنه عبد..

المزيد عن عمر الأنسي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عمر الأنسي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس