الديوان » العصر الايوبي » أبو العباس الجراوي »

لهجت بذكرك السن المداح

لهجت بذكرِك السن المداحِ

وسمت بذكرِك رُتبَةُ الأمداحِ

أزرى نداكَ بِكُلِّ بَحرٍ زاخِرٍ

هَبَّت عليهِ عواصِفُ الأرواحِ

بمحمدٍ وزرَ الورى وبما لهم

في كُلِّ يوم ندى ويوم كفاحِد

فرعٌ سيحكي أصلَهُ ولقد حكى

بمقاصدٍ قد سددت وسلاحِ

تأبى الخلافةُ من سوى أكفائِها

والجدُّ غيرُ مُقابَلٍ بمزاحِ

غُشيت بنورِكُم البلادُ فمن بها

أغنى عن الإصباحِ والمصباحِ

سكنت ببيعته القلوب ولم تزل

تهفو من الإشفاق دون جناحِ

عمَّ السُرورُ بها البسيطةَ كُلَّها

كالصبحِ فاض على رُباً وبطاحِ

لا زلت للأعياد تمنحُ بهجةً

يُعيي سناها أعينَ اللماحِ

مستوفياً عدداً إلى مددٍ بهِ

مددٌ طوالٌ لا تعدُّ فِساحِ

متسربلاً بالسعدِ متشحاً به

مستفتحاً بالواحدِ الفتاحِ

معلومات عن أبو العباس الجراوي

أبو العباس الجراوي

أبو العباس الجراوي

أحمد بن عبد السلام الجراوي، أبو العباس. شاعر، أديب، أصله من تادلة (بين مراكش وفاس) ونسبته إلى جراوة، من قبائل زناتة. ونسبه في بني (غفجوم) سكن مراكش، ودخل الأندلس مرات، وتوفي..

المزيد عن أبو العباس الجراوي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العباس الجراوي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس