الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

وموقف زرته من جانبي حضن

وَمَوقِفٍ زُرتُهُ مِن جانِبي حَضَنٍ

بِحَيثُ يُرخي قِبالَيْ نَعلِهِ الماشي

وَالعامِريَّةُ تُذري دمعَها وَجَلاً

وَالصَبُّ لا آمِنٌ فيهِ وَلا خاشي

تَقولُ لي وَالدُّجى تُلقي كَلاكِلَها

حَديثُنا بَينَ سُكّانِ الحِمى فاشِ

فَقُلتُ لا تَحذَريهِم إِنَّهُم نَفَرٌ

لا يَستَطيعونَ إِيناسي وَإِيحاشي

ظَنٌّ مِنَ القَومِ يَرمونَ البَريءَ بِهِ

وَما نَجيُّكِ مِنهُم نافِرَ الجاشِ

إِذا التَقَينا وَلَم يَشعُر بِنا أَحَدٌ

وَصُنتُ سِرِّي فَماذا يَصنَعُ الواشي

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأبيوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة قصيره ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس