الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

إذا رمى النقع عين الشمس بالعمش

عدد الأبيات : 7

طباعة مفضلتي

إِذا رَمى النَّقْعُ عَيْنَ الشَّمْسِ بالعَمَشِ

فَاحْرِصْ على المَوْتِ في كَسْبِ العُلا تَعِشِ

وَلا تَرُمْ شَأْوَها إِلّا بِذِي شَطَبٍ

كَأَنَّ مَتْنَيْهِ يَفْتَرّانِ عَنْ نَمَشِ

فَلا لَعاً لِفَتىً ناءَتْ مَطِيَّتُهُ

بِكَلْكَلٍ لِمُناخِ السَّوْءِ مُفْتَرِشِ

تَرْنو بِخَوْصاءَ قَدْ أَلْقى الكَلالُ يَداً

فيها كَماوِيَةٍ في كَفِّ مُرْتَعِشِ

فَكَمْ تُقيمُ بِأَرْضٍ في خَمائِلِها

مَرْعىً يَضيقُ على مَهْرِيَّةٍ نَفَشِ

إِذا تَكَفَّأْتَ في حِضْنِ الهَوانِ بِها

لَمْ يَأْلَفِ المَشْرَفِيُّ الغِمْدَ مِنْ دَهَشِ

وَلَسْتَ مِنْ صَرْعَةٍ لَمّا مُنِيتَ بِها

خَلَّيْتَ جَنْبَيْكَ لِلرّامي بمُنْتَعِشِ

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي

تصنيفات القصيدة