الديوان » العصر المملوكي » الشريف المرتضى »

أبي الزمان سوى ما يكره الشرف

عدد الأبيات : 20

طباعة مفضلتي

أبَي الزّمان سوى ما يكره الشّرفُ

والدّهرُ صَبٌّ بإسخاطِ العُلا كَلفُ

لو كان شخصٌ تفوت الحزنَ مهجتُهُ

لكنتَ ذاك ولكنْ ليس تنتصفُ

إذا بَقِيتَ فمن يعدوك مُحتَسبٌ

في الشّمسِ ما أشرقت عن كوكبٍ خَلَفُ

إذا تيقَّنتِ الأرواحُ بِعْثَتَها

إلى الحِمامِ فماذا ينفع الأسفُ

وَكيف تُخطِي سهامُ الموت مُفْلِتَةً

مَنْ نَحرُهُمْ لحنِيّاتِ الرّدى هدفُ

يسعى الفتى وخيولُ الموت تطلبه

وإنْ نوى وقفةً فالموتُ ما يقفُ

نَلقى من الدّهر ما يُدمِي محاجرَنا

وما لنا عن هوَى رؤياه مُنْصَرَفُ

أفعالُنا للرَّزايا فيه مُنكِرةٌ

ونطقُنا باِرتحالٍ عنه معترِفُ

إِنْ لم توفِّ لياليه مكارهَها

فقد تقدّم في أرزائها سَلَفُ

كلُّ المواطن من كفّ الرّدى كَثَبٌ

وكلُّ أرضٍ على هول الرّدى شَرَفُ

لا دَرَّ دَرُّ اللّيالِي أخذُها فُرَصٌ

ومنعُها غُصَصٌ بل جودها سَرَفُ

إذا حزنتَ فقلبُ المجد مكتئبٌ

وإنْ قُذِيتَ ففي وجه الضُّحى سَدَفُ

ولو علمتَ ببسطِ الدّهرِ قبضتَهُ

إلى فِنائِك ما طالتْ له كَتِفُ

لكنّه سارقٌ يُخفِي زيارتَه

وليس من سطوةِ السّرّاقِ مُنتَصَفُ

إنْ كل أطلق فيك الدّهرُ منطقَه

فقد دعاك لسانٌ حشوُهُ كَفَفُ

أو كان ألْهَبَ في مَغناك سابقَهُ

فقد ثناه برجلٍ ملؤُها حَنَفُ

يُهدِي العزاءَ إلى المفقودِ مُفتَقِدٌ

مؤزَّرٌ بثيابِ الموتِ مُلتحفُ

ويصرف الهمَّ عن قلبٍ أطاف به

مَن قلبُهُ لنواصي الهمّ مكتنفُ

إنّ الّتي أضرمتْ أحشاءَنا جَزَعاً

تلقاك منها غداً في الجنّةِ الزُّلفُ

ولن يُذكّرك المُسلون موعظةً

وأنت تعلم منها فوق ما وصفوا

معلومات عن الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

الشريف المرتضى

علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن إبراهيم، أبو القاسم، من أحفاد الحسين بن علي بن أبي طالب. نقيب الطالبيين، وأحد الأئمة في علم الكلام والأدب والشعر. يقول بالاعتزال...

المزيد عن الشريف المرتضى

تصنيفات القصيدة