الديوان » العصر العثماني » أحمد الكيواني » نسبتم إلى المقهور ما اقترف الدهر

عدد الابيات : 13

طباعة

نَسَبتُم إِلى المَقهور ما اِقتَرَف الدَهر

وَأَلزمتُم النُشوان ما قَد جَنى السكر

رَمَيتُم بِسَهم العتب قَلباً مَجرحاً

أَحاطَ بِهِ صَدر غَدا مُلؤُه جَمر

أَلَّما جَفا الدَهر الخَؤُون جَفَوتُم

فَهلا رَفقتم عِندَ ما عَنف الدَهر

نَعَم لَكُم العُتبى عَلى كُلِ حالة

لَئِن لَم يَكُن ذَنب لَنا فَلَنا عُذرُ

وَفينا وَإِن هُنا عَلَيكُم تَجلدٌ

وَلَكن عَلى الأَعراض لَيسَ لَنا صَبرُ

أَتاني عِتاب لَم أَسغهُ وَإِن حَلا

وَكُلُ لَذيذ لا مَساغَ لَهُ مُرُّ

وَلَو لَم يَكُن إِجلال قَدرك مَذهَبي

كَما قَد عَرَفتُم قُلت مَعروفَهُ فكر

فَأَخلَصَت سَبك العَتب دَمعاً رَقمتهُ

سُطوراً عَلى خَدي ملخصها سَطرُ

حتوّاً عَلى جان مَحا العَتب صَبرَهُ

فَما ذَنبَهُ عَمد وَما قَلبُهُ صَخر

إِلا يَعذر الطَرف الكَريم إِذا كَبا

وَقَد نالَ مِنهُ القَيد وَالسَوط وَالزَجَر

وَوَاللَهِ ما أَخَرتَ عَنكُم رَسائِلي

وَلا حَدَث عَن نَهج الوَفاءِ وَلي أَمر

فَدونَكَها بِكراً بَديعاً جَمالَها

تَزف إِلى كَفو مَوَدَتُهُ المُهرُ

تَصَدى لَها حرٌّ جَدير بِصَونِها

فَأَبرَزَها مِن خَدر غَيرَتِهِ الفكرُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أحمد الكيواني

avatar

أحمد الكيواني حساب موثق

العصر العثماني

poet-ahmad-alkiwani@

163

قصيدة

1

الاقتباسات

1

متابعين

أحمد بن حسين باشا بن مصطفى بن حسين بن محمد بن كيوان. شاعر، من أهل دمشق، مولده ووفاته بها. اقام عدة سنين في مصر يقرأ على علمائها كما قرأ على علماء ...

المزيد عن أحمد الكيواني

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة