الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

هل الحذق إلا لعبد الكريم

عدد الأبيات : 9

طباعة مفضلتي

هَلِ الحِذْقُ إلا لعَبْدِ الكَريمِ

حَوى فضلَه حادثاُ عن قديمِ

إذا لمعَ البرقُ في كَفِّهِ

أفاضَ على الوجهِ ماءَ النَّعيمِ

جَهولُ الحُسامِ ولكنَّه

يَروحُ ويغدو بِكَفَّيْ حَليمِ

فكم قد أراق به من دم

وكم قد أبان به من كلوم

كأن قواريره أفرخ

طوال المناقير خضر الجسوم

له راحَةٌ سَيرُها راحةٌ

تَمُرُّ على الوَجْهِ مَرَّ النَّسيمِ

فلو كانَ من قُبْحِه أربداً

لعادَ من الحُسنِ صافي الأديمِ

نَعِمْنا بخِدمَتِه مُذْ نَشا

فنحنُ به في نَعيمٍ مُقيمِ

وكم قد سكَنَّا إلى غيرِه

فكنَّا بهِ في عّذابٍ أليمِ

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء