الديوان » العصر العباسي » السري الرفاء »

غراء تنشر للحيا أعلاما

عدد الأبيات : 6

طباعة مفضلتي

غَرَّاءُ تَنشُرُ للحَيا أعلاما

عَمَّ البلادَ صَنيعُها إنعاما

مَرَّتْ بِظَمآنِ الثَّرى وبُروقُها

تَشرى وأدمُعُها تَفيضُ سِجاما

مثلَ المُحِبِّ تَرَقرَقَتْ عَبَراتُه

والشَّوقُ يُذكي في حَشاه ضِراما

فغدَتْ عُيونُ النَّورِ فيه كأنَّها

مُقَلٌ تَرى طِيبَ الغُموضِ حَراما

أَهْدى الحَيا للوَرْدِ في شَجَراتِه

خَجَلاً وزادَ الياسَمينَ غَراما

وتَشَقَّقَتْ قُمْصُ الشَّقيقِفَخِلْتُهُ

في الرَّوْضِ كاساتٍ مُلِئْنَ مُداما

معلومات عن السري الرفاء

السري الرفاء

السري الرفاء

السري بن أحمد بن السري الكندي، أبو الحسن. شاعر، أديب من أهل الموصل. كان في صباه يرفو ويطرز في دكان بها، فعرف بالرفاء. ولما جاد شعره ومهر في الأدب قصد..

المزيد عن السري الرفاء