الديوان » العصر المملوكي » الطغرائي » ياقلب ما لك والهوى من بعد ما

عدد الابيات : 15

طباعة

ياقلبُ ما لكَ والهَوى من بعدِ ما

طاب السُلوُّ وأقصرَ العُشَّاقُ

أَوَ ما بَدا لك في الإِفاقة والأُلى

نازعتَهمْ كأسَ الغرام أفاقوا

مرِضَ النسيمُ وصحَّ والداءُ الذي

أشكوهُ لا يُرجى له إِفراقُ

وهَدا خفوقُ البرق والقلبُ الذي

تُطوى عليه جوانحي خفَّاقُ

يغدو طلاعَ جوانحي حُرَقُ الأَسى

وتروحُ مِلْءَ فؤاديَ الأشواقُ

وأنا الفِداءُ لمن تصرَّمَ حبلُه

عنّي ولم تتصرّمِ الأعلاقُ

قلبي أسيرٌ عنده ويسرُّنِي

أسرُ الهَوى ويسوؤني الإطلاقُ

أصفيتُه ودِّي وأصفاني القِلَى

إنّ المودةَ والقِلَى أرزاقُ

يا حبَّذا نجدٌ وأعراقُ الثَّرى

لَدْنٌ وأنفاسُ النسيمِ رِقَاقُ

فهواؤهُ خَصِرُ النسيمِ وتُرْبُهُ

حالي الأديم وماؤهُ رَقْرَاقُ

وبساكنيهِ إنِ استقَرَّ بنا النَّوى

تُشْفَى النفوسُ وتُمْسَكُ الأرمَاقُ

والحيُّ بالجَرْعَاءِ بين بُيوتِهمْ

أُسدٌ وعِينُ جآذرٍ وعِتَاقُ

والبِيضُ أمثالَ الخدودِ صقيلةٌ

والسُّمْرُ أشباهَ القُدودِ رِشَاقُ

والجُودُ والإقدامُ في فِتيانهمْ

والبُخْلُ في الفتياتِ والإشفاقُ

والرميُ في الأحداقِ دَأْبُ رُمَاتِهمْ

والرامياتُ سِهامُها الأحداقُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن الطغرائي

avatar

الطغرائي حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Al-Tughrai@

375

قصيدة

4

الاقتباسات

168

متابعين

الحسين بن علي بن محمد بن عبد الصمد، أبو إسماعيل، مؤيد الدين، الأصبهاني الطغرائي. شاعر، من الوزراء الكتاب، كان ينعت بالأستاذ. ولد بأصبهان، واتصل بالسلطان مسعود بن محمد السلجوقي (صاحب ...

المزيد عن الطغرائي

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة