الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

يا قدوة العلماء يا من علمه

يا قدوةَ العُلماء يا من عِلْمُه

بحرٌ ومنهلٌ فضلِه مَوْرودُ

يهنيك مولانا بمنصبك الَّذي

فازَ الوليَّ به وخاب حسود

فلقد حباك الله بالفضل الَّذي

يسمو على رغم العدى ويسود

في حالَتي عِلْمٍ وبذل مكارم

فعلى كلا الحالين أَنْتَ مفيد

وحَبَتْك ألطاف الوزير علي الرضا

مَن ذكره في الخافقين حميد

ملكٌ فأمَّا حِلْمُه فموقّرٌ

ضافٍ وأمَّا بطشه فشديد

ولاّك إفتاءَ الأنام محبّذا

رأيٌ لعَمري إنَّه لسديد

إنَّ الشريعة فيك لابس تاجها

قرمٌ وحامِلٌ سيفها صنديد

وتنوف في كلّ العلوم فأرِّخوا

نَوَّفْتَ في الإفتاء يا محمود

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغفار الأخرس صنفها القارئ على أنها قصيدة مدح ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس