الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

برح الشوق أصيحابي بي

بَرَّح الشَّوقُ أُصيْحابيَ بي

وبما برَّح بي قد فتكا

هي نفسٌ لا بذنب قُتِلَتْ

ودَمٌ في غير جرم سُفِكا

آنساتٌ من ظباء المنحنى

نَصَبَتْ لي من هواها شركا

يا ظباءَ المنحنى أنْقِذْنَه

من هواكنَّ وإلاّ هلكا

وصبابات جوىً ما وَجَدتْ

بسوى قلبي لها معتركا

ولأنتم ساكني وادي الغضا

فيكم الشكوى ومنكم ما شكا

كنتُم أقمارَها طالعةً

في مغانيها وكانت فَلَكا

فأثرتُمْ بعدها وخَّادَةً

لَطَمتْ وجه الفيافي رتكا

ليت شعري يومَ ولّى ركبكم

للنوى أيَّ طريق سلكا

وأحاديثُ المنى ما صَدَقتْ

بتدانيكم وأضحت أفكا

فسقاكم وسقى عهدكم

عارض إن ضحك البرق بكى

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغفار الأخرس صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس