الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

رحِمت قوما وما مالت رقابهم

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

رحِمتُ قوماً وما مالت رقابُهمُ

تحت القريض فظنُّوا أنهم حَمَلوا

وقعقعوا دونه الأبوابَ فاعتقدوا

بطول ما قروعها أنهم وصلوا

وحظُّهم منه حظّ الناقِفاتِ رجتْ

أن يُجتنَى من هبيدِ الحنظلِ العسلُ

تسرَّعوا في بحورٍ منه طاميةٍ

والمنبعُ العذبُ فيها بيننا وشَلُ

محجَّةٌ سُبْلُها البيضاءُ خافيةٌ

وكلّها في مرائي أعينٍ سُبُلُ

والصحفُ تُملأ والأقلامُ متعَبةٌ

وكلّما سمعوا من خاطبٍ نقلوا

والقولُ والنقدُ مخلوقانِ في عَدَدٍ

قُلٍّ كما تُخلَق الأسماعُ والمُقَلُ

لا يُكسبان بتقليدٍ ولا أدبٍ

ولايفيدهما علمٌ ولا عملُ

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي