الديوان » العصر العثماني » جرمانوس فرحات »

الذكر يحدث أشباحا مخيلة

عدد الأبيات : 12

طباعة مفضلتي

الذكرُ يُحدِثُ أشباحاً مخيِّلةً

للعقل والعقل لا ينفك معقولا

عنه التصور موضوعاً ومرتفعاً

عن غاية الذكر معقوداً ومحلولا

والفكر في طبقات الفهم منسرحٌ

يزيد في آلة التخييل تخييلا

حتَّى إذا الفهم حقَّقْ ما تصوَّره

في منظر العقل مفصولا وموصولا

حَنَى إليه الهوى حتى تريدَ به

مفهوم ما كان فيه العقل مشغولا

فالذكر كالشم موضوعاً ومحمولا

عن حسه العام مجلوّاً ومصقولا

ثم التصور معروضاً لعارضه

كالعين تنظر فيه العرض والطولا

والفكر كالذوق أو كالنطق مشتَرَكاً

يدنو ويدبر مردوداً ومقبولا

والفهم كالسمع يَقنعْ من تَعقُّلِهِ

في مَعرض العلم تحريماً وتحليلا

فيه الإرادة تمضي نحو شهوتها

كاللمس يُبقي دليلَ الحس مدلولا

هذي قِوَى الروح في الإنسان إن حصلت

في العقل صيَّرتِ المجهول معقولا

فاحمل على حربها يا راهباً أبداً

إن لم تكن قاتلاً أصبحت مقتولا

معلومات عن جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جرمانوس فرحات

جبرائيل بن فرحات مطر الماروني. أديب سوري، من الرهبان. أصله من حصرون (بلبنان) ومولده ووفاته بحلب. أتقن اللغات العربية والسريانية واللاتينية والإيطالية، ودّرَس علوم اللاهوت، وترهب سنة 1693م ودُعي باسم..

المزيد عن جرمانوس فرحات

تصنيفات القصيدة