الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

برغم سنة خير العجم والعرب

عدد الأبيات : 155

طباعة مفضلتي

برغم سنة خير العجم والعرب

أضحت مساجدها للهو واللعب

ما كان صلى عليه الله يأمرنا

بضرب دف ولا زمر ولا قصب

بل سد عن مزمر الراعي مسامعه

صونا لها ولنا عن هذه اللعب

قد ذم ربك قوما كان فعلهم

أخف من فعلكم من مشركي العرب

كانت لدى بيته قدِماً صلاتهم

مكاً وتصدية في سالف الحقب

يعني صفيراً وتصفيقاً ففعلكم

أشد من فعلهم قبحاً فلا تعب

فالضرب بالكف دون الدف موقعه

وما صفير فم كالصفر في القصب

ما ذم تصفيق أيديهم لأجلهم

إذ ليس مع كفرهم هذا بمحتسب

بل ذم فعلهم حتى يحذرنا

من أن نشاركهم في موجب الغضب

وأن نقارف شيئاً في مساجده

غير العبادة والقرآن والقرب

وأن يقيم عليكم في الكتاب لنا

أدلة منه تجزي كل مؤتسب

لعلمه ما تلاقيه شريعته

منكم فانكصكم عنها على العقب

فضحتمونا وصيرتم مساجدنا

وهي المصونة كالحانات للعب

شوشتم الدين غيرتم محاسنه

فعلتم فيه فعل النار في الحطب

من قال فيكم انا الله ابتنى شرفا

فيكم ومرتبة تسمو على الرتب

وان سألتم لماذا قال صاحبكم

هذا وهذا مقال المارق الذرب

قلتم زكا فنفى عن نفسه وبقي

مع ربه فهو هو في كل منقلب

وبعضكم قال إن الله قال له

سل من أقل العبيد ما تشايهب

أبصرته انا بالهندي أحرفه

مكتوبة معكم في شر مكتتب

أبصرته ورجال أخرون معي

فصفق الكل بالأيدي من اللعب

وراعهم ما رأوه من جراءته

ومن تعاطى عظيم الكفر والكذب

أتسترون على هذا مقالته

بلا حمية في الباري ولا غضب

كتمتموها باعداد الحروف لكي

يخفى على الناس ما تخفون من ريب

استغفر الله من ذكرى مقالتكم

فالحر يلفح من يدنى من اللهب

فما أسا أحد أصلا إساءتكم

إلى النبي مقالا ليس بالكذب

صيرتهم دينه هزوا ومضحكة

لكل ذي ملة من قوم كل نبي

هيهات والله ما في دينه عوج

ولا بملته نقد لمحتسب

ولا دعانا إلى شيء نعاب به

ولا إلى فعله تزرى بذي حسب

انظر أوامره انظر نواهية

انظر محاسنه في البدء والعقب

عجبت ممن يذم الاجتماع على

فعل الرغائب في شعبان أو رجب

وقال تحرم فعلا انها ابتدعت

فما لفاعلها أجر سوى النصب

وقد أباح اجتماعاً في مساجدنا

على الملاهي وضرب الدف والقصب

رضيتم فعل هذا في مساجدكم

وقلتم هو إرث عن أب فأب

فلا تطولوا علينا في مساجدنا

فإنها جعلت للصحب والكتب

وللصلاة وللتسبيح لا لعبا

يغري امرءا بالتصابي وهو غير صبي

تجانفوا عن بيوت الله وارتكبوا

ما شئتم وارقصوا واجثوا على الركب

بمن لكم قدوة لا بالنبي ولا

آل النبي ولا أصحابه النجب

قالوا رقصنا كما الأحباش قد رقصوا

بمسجد المصطفى قلنا بلا كذب

الحبش ما رقصوا لكنهم لعبوا

من آلة الحرب بالزانات واليلب

وذلك اللعب مندوب تعلمه

في الشرع للحرب تدريبا لكل غبي

لآلة الحرب فضل قد أباح لمن

بها يلاعب أخذ المال للغب

اتستدل بما قال الحبوش به

عند النبي فلم ينكر ولم يعب

على جواز الذي قد سد مسمعه

عنه وولى سريعا غير منقلب

وفعل ما ذم رب العالمين على

صنع واهون منه كل مرتكب

وقد أتى منه في تنزيه مسجده

من الأحاديث ما يغني ذوي الطلب

كقوله فيه في إنشاد ضائعة

لا ردها الله قول المنكر الحرب

وإن أقبح ما كن اعتقادكم

إن العبادة في شيء من الطرب

فالله ما ذم أهل الشرك إذ صفروا

وصفقوا عند بيت الله للعب

بل ذمهم حيث صار اللعب عندهم

مثل الصلوة وعدوه من القرب

واقرا إذا شئت ما كانت صلاتهم

تعلم زيادة قبح الفعل بالسبب

ما قال ربك صيحوا وارقصوا ابداً

بل قال صلوا وصوموا واحذروا غضبي

وهب كما قلتم الأحباش قد رقصوا

فما بهم يقتدي في الدين ذو أدب

إذ هم عبيد وأتباع سواسية

لا يرجعون إلى عقل ولا أدب

ما الرقص يزرى بهم حتى يلومهم

نبينا فيه بل يزرى بذي الحسب

هل قام فيهم صحابي يراقصهم

من آل هاشم أو من سائر العرب

حاشا أولئك هم أزكى وأطهر من

أن يركبوا سبة من هذه السبب

وليس ذو الرقص عدلا في شهادته

إذ لا مروة للرقاص في العصب

إن المروة أصل الدين إن عدمت

عدمت دينك فاخفطه بها تصب

وقلت إن النسا بالدف قد لعبت

في يوم عيد ولم يزجرن عن لعب

بل قال خير الورى دعهن فهولنا

عيد فقلنا وما في ذا من العجب

فقد خرجن نساء يوم مقدمة

يضربن بالدف قبل الأمر بالحجب

والضرب بالدف للنسوان ليس به

قبح ولا سيما إن كان عن سبب

وللنساء قضايا يختصصن بها

دون الرجال كلبس الخز والذهب

تالله ما مذهب هذى أدلته

بين الأدلة إلا واهي السبب

لقد تشدقت في حق الرسول بما

عن مثله عرضه بالجانب الجنب

إذا أباح الغنا والدف في عرس

جعلته دينه المرقوم في الكتب

وقلت قد سمع الرسل الغناء لقد

ركبت أمرا عظيما غير مرتكب

جعلته في سكوت عند جارية

حديثة السن لم تبلغ ولم تعب

غنّى لديها بنيات أنسن بها

في يوم عيد بلا لهو ولا طرب

ممن يغني لديه بئس ما انطلقت

منك اللسان في حقه فخب

أخطأت والله ما وصَف النبي ولا

من دونه بالذي تحكى من الأدب

إذ الغناء شعار المبطلين لقد

أغريت بالشك أهل الشك والريب

كم تفرحون بأقوال يحط بها

من المساجد قدراً أو ينال نبي

ترددون دخول الحبش مسجده

وذاك يوم بلا ثان من العقب

وربما كان هذا يوم نقضهم

للسقف واجتمعوا في الحمل للخشب

وقلتم بن عجيل كان يحضره

أجل منى وهذا غاية الأدب

فقلت يحظره معناه يمنعه

في عرف أهل الذكا والمنطق العربي

لم يعن يدخله تقواه تمنعه

عن رعي كل وخيم أو ورود وبي

أبدلتم الظاء ضادا من مقالتكم

ومن أساء استماعا ساء أن يجب

قُل يا بان هرون للمغري بمسجدكم

أهل المعارف واجبَههُ ولا تهب

سألتكم بالذي لا تكفرون به

والطائفين ببيت الله ذي الحجب

هل استدارت حوالي أحمد حلق

فيما مضى من ذوي الإسلام والصحب

وقام فيهم مغنيهم كمثلكم

للضرب بالدف والتزمير بالقصب

وهم قعود إلى أن ثار بعضهم

إلى القيام فثاروا ثورة الجلب

وبات يرقص هذا وهو مضطرب

وذا يخر صريعا غير مضطرب

وللدفوف وأصوات الغنا زجل

في وسط مسحده يا مَن من شدا أجب

فإن تقل لا فهل فزتم بما حرموا

وهل أصبتم وخير الرسل لم يصب

وهل سبقتم إلى خير بجعلكم

للناس أنفسكم كبشاً من العجب

لو كان خيراً لكان السابقون هم

إليه دونكم فارجع على العقب

لكنهم جانبوا الملهين إذ زجروا

عن اجتناب الملاهي كل مجتنب

وقلت إن الغنا لهو أبيح لنا

فزدتنا يا أبا العباس في العجب

بيناكم أولياء الله إذ بكم

قد اعترفتم بفعل اللهو واللعب

ابقوا على هذه أو هذه ودعوا

هذا النزول إلى الحصبا من الشهب

فيا ابن هرون لا تأخذك لائمة

في الله واصدعهم بالحق واحتسب

وقل لمن يدعى أن الجنيد له

حزب تغابيت أو هذا مقال غبي

فبالجنيد وفتوى مثلة رويت

بيض الظبا من دم الحلاج والقضب

أولاك قوم على الشرع القويم مضوا

ما بينكم وأولاك القوم من نسب

غابوا عن الخلق واستغنوا بخالقهم

عما فتنتم به من عشقة الرتب

وكان زهدهم أضعاف حرصكم

على الفخار وحب الجاه والنسب

اقرا الرسالة وانظر ما زهادتهم

مما لديكم على الدنيا من الكلب

لا تذكروهم فلستم في طريقهم

هيهات أين الثريا من ثرى الترب

ما كل ماء طهور حين تسكبه

كلا ولا كل برق صادق السحب

وقلت كانوا متى يروون مشكلة

للقوم أصغى لها المصغي ولم يجب

أأنت تعنى مقالات الفصوص وما

فيها من المدح للأصنام والصلب

وقوله إنها من ربنا جزء

وإنَ عابدها في الحق لم يعب

وان فرعون في دعوى ربوبية

أتى بحق ولم يكذب ولم يرب

وقوله عاد لم تلعن وقد ظفرت

من ربنا بلذيذ الوصل والقرب

إن كان هذا الذي يعنى ويمنعنا

من أن نحذر منه الناس فارتقب

سخطا من الله إن لم تستقل وتتب

فالله يغفر ذنب العبد إن يتب

وقلتم هو محيى الدين ويحكم

لو كان محييه لم يخلط ولم يشب

ولم يدس ويلقى في الطريق لكم

أشياء لم تلقها حَمالة الحطب

وما الذي كان ألجاه إلى كلم

يجاذب الكفر منها كل مجتذب

قالوا تعجب آل الناشري على

تخلفي عن أخيهم غاية العجب

وقيل لِم لَم أَناضره غداة لقي

في القول بالحق ما لاقي من النصب

فقلت مهلا فأما أحمد ففتى

ذا غيرة كان في البارى وذا غضب

والعذر أني لم أعثر بمدته

على الفصوص وهذا الكفر والكذب

كان السماع لهم والشرع ممتنع

منهم وأهلوه لا يؤتون من غلب

فلم أجد موجبا والآن ثار له

من يطلب الثار منه أيما طلب

من قال إن الغنا والدف ما صلحا

وسط المساجد أمسى عرضة العطب

أفتى الحرازي بتحريم الغنا فنفي

عن البلاد كما ينفى أخو الجرب

ثم الفقيه ابن نور الدين أخرجه

وهو التقي وأعراه عن السبب

ولابن هرون أخبار بمسجده

تذرى الدموع بعيني كل منتحب

وصار رزق رجال العلم في يده

كالفخ يصطاد فيه من إليه جبى

فمن يلن منهم للهو جانبه

يشبع ومن يتورع مات بالسغب

وكم طيالسة أمست توافقه

على الفصوص وما في تلكم الكتب

لتافه من طعام قد توهمه

بل ربما لم ينل منه سوى التعب

فليت شعري إذا الدجال أدركهم

وأبصروا خلفه واد من الذهب

فمن يصد به عند استقامته

على الصراط ومن ينجو من الهرب

هذى الذي حركت عزمي بواعثه

فهل علي إذا ما قلت من عتب

قالوا أغاظك في أشياء همّ بها

وذا نتيجة هذا الغيظ والكأب

قلت المقاصد تخفى فانقدوا كلمي

هل ملن أو مال بي في باطل غضبي

العدل يغضب لكن ليس يخرجه

عن منج الحق غيظ أو أباه ابي

ورب غيظ معين للحيِّي على

أداء فرض أدّاه غير مكتسب

أبخس وأقبح بذي علم يزيغ به

هوى عن الحق أو يلقيه في تبب

أو ينصر الدين والجهال تهضمه

ويستحي أو يراعي حرمة الصحب

فيا ذوي العلم يقرا الكفر بينكم

وان سئلتم تقولوا القول لم يجب

ما خوفكم فوربي إن ملككم

أحنى على الدين من أم امرئ وأب

ما بال بعضكم قد مال من طمع

وبعضكم كف واستغنى من الرهب

وقمت وحدي أدعو بين أظهركم

فلم يجبني امرؤ منكم ولم يثب

إن كان ما قال حقا أيها العلما

فبينوا وأريحونا من التعب

وإن يكن قوله كفراً وتابعه

في الكفر يمشي به في أضيق الشعب

فانهوا علومكم فيه إلى ملك

بالله معتصم لله منتدب

سكوتكم غره فيه وأوهمه

بأن في الأمر ترخيصا لمرتكب

ما خصم سنة خير الرسل غيركم

شوهتموها وأنتم درة الحلب

ما للشريعة ذلت بعد عزتها

وأصبح الرأس منها موضع الذنب

شوهاء قد ذهبت عنها محاسنها

عريانة الجسم عن أثوابها القشب

أسيرة في أعادٍ قال قائلهم

إن الدفوف لها فضل على الكتب

مهانة في أناس يرقصون بها

وسط القرى وعلى الأبواب والرحب

تذرى الدموع وتبكي كلما ذكرت

تلك الصيانة بين العلم والأدب

إن كنت عاقبتها يا رب من زلل

منا فهبه لنا من من أجلها وتب

واخلف نبيك وانجزه مواعده

في حفظ ملته من هذه الريب

يا رب لا تخزها وانفذ أوامرها

كمثل عاداتها في العجم والعرب

وإن تكن هذه الدنيا قد انصرمت

وهذه أول الآيات والنوب

وإنها فتن من بعدها فتن

والجهل في صعد والعلم في تبب

فباطن الأرض خير من ظواهرها

فما لدى أرب في العيش من أرب

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري

تصنيفات القصيدة