الديوان » العصر الجاهلي » الأفوة الأودي »

ونحنُ الموردون شبا العوالي

وَنَحنُ المورِدونَ شَبا العَوالي

حِياضَ المَوتِ بِالعَددِ المُثابِ

تَرَكنا الأَزدَ يَبرُقُ عارِضاها

عَلى ثَجرٍ فَداراتِ النِصابِ

فَسائِل حاجِزاً عَنّا وَعَنهُم

بِبُرقَةِ ضاحِكٍ يَومَ الجَنابِ

فَأَبلِغ بِالجَنابَةِ جَمعَ قَومي

وَمَن حَلَّ الهِضابَ عَلى العِتابِ

وَلَّوا هارِبينَ بِكُلِّ فَجٍّ

كَأَنَّ خُصاهُم قِطَعُ الوِذابِ

معلومات عن الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

الأفوة الأودي

صلاءة بن عمرو بن مالك، من بني أود من مذحج. شاعر يماني جاهلي يكنى أبا ربيعة، قالوا: لقب بالأفوه لأنه كان غليظ الشفتين، ظاهر الأسنان، كان سيد قومه وقائدهم في..

المزيد عن الأفوة الأودي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأفوة الأودي صنفها القارئ على أنها قصيدة ونوعها من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس