الديوان » العصر الايوبي » محيي الدين بن عربي »

والله لا ناله مما أنا سبد

عدد الأبيات : 21

طباعة مفضلتي

والله لا ناله مما أنا سبَدٌ

من المعارفِ والزُّلفى ولا لَبدُ

ولا تعين في شيءٍ يكون لنا

ولو يعيش الذي قد عاشه لبدُ

لله قومٌ لهم علمٌ ومعرفةٌ

وهم عليه إذا يدعوهمُ لبد

عميٌ وأبصارهم بالنور ناظرةٌ

لو يشهدون الذي شهدته شهدوا

لا يشهدون وإن قامتْ حقائقهم

بهم معاينة من ربهم شهدوا

إن العبيد الذين الحق عينهم

لنفسه واصطفاهم كلهم عبدوا

جلاله واستمروا في عبادته

ولو تجلى لهم في عينهم عبدوا

ولا تردّد فيه من تردّده

إلا رجال به من نفسهم عبدوا

لذاك أنزلهم في الخلقِ منزلةً

بها على كل حال في الورى عبدوا

لنا حبيبٌ نزيه الذاتِ في خلدي

وما تضمنه روحٌ ولا جسدُ

من أجله قام بي ما يشهدون به

المسك والندُّ والتخليقُ والجسد

وإنني لتجليه إذا نظرت

عين المحققِ في ذاتي له جسد

لما تعين مني ما اتصفتُ به

لذاك قام بمن يدري به الحسد

دنوا من الحضرةِ العلياء حين بدتْ

أعلام صدقهمُ منهم وما بعدوا

إن أسلدت حجب الأغيار ودونهمُ

أبقاهمُ ويرفعِ الستر قد بعدوا

لله قومِ غزاةٌ ما لهم عددٌ

وإن أسماءَه الحسنى هي العدد

مقدَّم العسكر الجرّارِ سيدهم

وهم كثيرون لا يحصى لهم عدد

إن ينصروا الله ينصرهم بهمته

ومن خواطرهم ياتيهم المدد

تاه الزمانُ فلم يظفر بحصرهم

وما حواهم فلم تقطعهم المدد

لما تعرّض لي من كنت أحسبه

معي ومستندي لم يبق لي سند

من كان أسماؤه الحسنى له سنداً

معنعناً في ترقيه علا السند

معلومات عن محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محيي الدين بن عربي

محمد بن علي بن محمد ابن عربي، أبو بكر الحاتمي الطائي الأندلسي، المعروف بمحيي الدين بن عربي، الملقب بالشيخ الأكبر. فيلسوف، من أئمة المتكلمين في كل علم. ولد في مرسية (بالأندلس)..

المزيد عن محيي الدين بن عربي