الديوان » العصر العباسي » ابن نباتة السعدي »

لا جرت عبرة الوزير بن حمد

عدد الأبيات : 28

طباعة مفضلتي

لا جرتْ عَبْرةُ الوزيرِ بنِ حَمْدٍ

غَلَطاً بعدَهَا على انْسَانِ

فالرزايا معدودة في العطايا

يومَ وضعِ الكتابِ والميزَانِ

خدعت نفسُ واثقٍ لم يوطن

ها على طارقٍ من الحَدَثَانِ

كيف تُرجى هَوادةُ الدهرِ والده

رُ أَبو الحادثاتِ والالوانِ

مرضٌ واحدٌ يَميتُ به الاث

نينِ بالريثِ منه والسِرعَانِ

فاذا لمتَه أَحالَ على بَهْ

رام بالذنبِ أَوْ على كَيْوَنِ

لو تجافتْ صروفَه عن مليكٍ

لتجافينَ عن ابى الريَّانِ

وله الامر بينَ يَعْبُورَ والنَّهْ

يُ الى بابل الى القِيرَوانِ

وعظَ الدهرُ من رأَى كلَّ يَومٍ

نَقْضُهُ في اللجينِ والعِقْيَانِ

لا على الدرِّ واليواقيتِ في التي

جانِ يُبقى ولا ذَوى التِّيجَانِ

وسؤولٍ لم يدرِ حينَ رأَى الاي

وانَ من كانَ صاحبَ الايوَانِ

بقيتْ في البلادِ آثارُ بَرْوِيْ

زَ وبرويزُ ضاعَ في النسيّانِ

ولَعَمرُ الالهِ لو خافَ أَنْ يُن

سى بما شادَهُ من البنيَانِ

لتعدى الى الثناء فان ال

خلدَ في المكرماتِ والاحْسَانِ

تَنْقَضِي عَبرتى ولا يَتَقَضَّى

عَجبى يف الحياةِ من بكْرَانِ

وله من خؤولةِ الملكِ والدَّيْ

لمِ عِزٌّ مؤيدُ السُّلْطَانِ

حضرتْ لاهج فلم تُغْنِ أَيْ

دِيَهَا عنَّا أَغنتْه أَيدى الغَوانِي

كَفَّنُوهُ وما حَبوهُ بشيءٍ

غير حَثْوِ الثَّرى على الاكْفَانِ

ودموعٍ تزور أَعينهم بي

ضاً ولكن تَحْمَرُّ في الأَجْفَانِ

يا مُغصَّ البَيْداءِ كيفَ تبدَّلْ

تَ بها ضيقاً من الاوطَانِ

فلمن كنتَ تستعد رماحَ ال

خطِّ والمرهفاتِ كالنَّيّرَانِ

وبناتِ الغصين يلعبنَ بالهَا

مِ ويوماً يلعبنَ بالارسَانِ

أَلأعدَى من المنيةِ أَعدَدْ

تَ طِعانَ الحُماةِ والأَعوَانِ

يا ابنَ حمدٍ عهدي بصبرك لا تق

دَحُ فيه نوائب الازمَانِ

ومتى كنتَ جازعاً فتعزى

ومتى كنتَ عرضةً للتهانِي

انما انتَ للزمانِ مكانُ ال

قلبِ من وحي سَمعِهِ والعَيَانِ

مُقلةٌ تُطْبَقُ الجفونُ عليها

وفؤادٌ تحنو عليه الحَوانِي

دمْ وحافظْ على وفائكَ فالصب

رُ جميلٌ الاَّ عن الاخوَانِ

معلومات عن ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

ابن نباتة السعدي

عبد العزيز بن عمر بن محمد بن نباتة التميمي السعدي، أبو نصر. من شعراء سيف الدولة ابن حمدان. طاف البلاد، ومدح الملوك، واتصل بابن العميد (في الري) ومدحه. قال أبو..

المزيد عن ابن نباتة السعدي

تصنيفات القصيدة