الديوان » العصر المملوكي » شهاب الدين التلعفري » إن أقفر السفح والصريمث

عدد الابيات : 11

طباعة

إِن أقفَرَ السَّفحُ والصَّريمث

منكَم فما للهَوى رُسومُ

قَد صارَ لي في الفُؤادِ دارٌ

لَكُم ومَأواكمُ الصَّميمُ

أَو راحَ قَلبي لَكُم مُقاماً

فَهُوَ بِمَسعاكُمُ حَطِيمُ

كأَنَّني إِذ رأَيتُ ناراً

تَبدو بِواديكُم كلَيمُ

حَديثُ وَجدي بِكُم إِذا ما

عَزَّ حَدِيثُ الهَوى قَديمُ

وَحبُّكُم والفُؤادُ مِنِّي

طُولَ الَمدى الكَهفُ والرَّقيمُ

هَوايَ ما إِن يُرامُ فيكُم

كَلاّ ووجدي فَما يريم

حديثُكُم مُسندٌ إِليهِ

يرفعُه عنكُمُ النَّسيمُ

فَمن لِصَبِّ صَغا إِليكُم

غَرامُهُ فيكُمُ الغَريمُ

منِكُم لَهُ بالصَّبا قَبولٌ

وبِالنُّعامى لَهُ نَعيمُ

فيا ولاةَ القُلوبِ رِفِقاً

بِهِ أَما فيكُمُ رَحيمُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن شهاب الدين التلعفري

avatar

شهاب الدين التلعفري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Shahabuddin-Talafari@

351

قصيدة

21

متابعين

محمد بن يوسف بن مسعود الشيباني، شهاب الدين، أبو عبد الله، التلعفري. شاعر. نسبته إلى (تل أعفر) بين سنجار والموصل ولد وقرأ بالموصل. وسافر إلى دمشق، فكان من شعراء صاحبها ...

المزيد عن شهاب الدين التلعفري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة