الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

بعدلك والاحسان والبأس تحكم

عدد الأبيات : 67

طباعة مفضلتي

بعدلِك والاحسان والبأس تحكمُ

وإن جل ما تلقى وما تتجشَّمُ

حملت الذي لا يحمل الخلقُ بعضه

وألزمت هذي النفس ما ليس يلزم

وقد صدقت تلك اليمين التي مضت

وهذي يمين اليوم أوفى وأكرم

وجئت بحد بين عصر مبارك

وعصر مضى وهو الكريه المذمم

تعيد إلى الوادي أمانته التي

حرصت عليها وهي أقوى وأقوم

فتوح قلوب لا فتوح معاقل

ظفرت بها والنصر بالرأي أعظم

وليس حديد الجند ما أنت مالك

ولكنه العزم القوي المنظم

تربصت حتى أعوز الناس منقذ

فكنت إليهم خير من يتقدم

وسرت ولم تنكر مدى كل عامل

وأنت الموفِّي للأمور المتمم

وإنك باني الدار فيحاء فخمة

وأنت بسكناها على مصر تنعم

وجاءتك في نوابها وشيوخها

تشاورهم في نفعها وتكلم

وهم مصطفوك المنفذو ما رجوته

وأنت لما يرجونه مصطفيهم

ثقاتٌ هُمُ مِن زَلَّةٍ لك عصمةٌ

وأنت لهم أرعى وأهدى وأعصم

هو اليوم فيه استجمع الدهر كله

مقاليده تلقى إليك وتسلم

رأى الملك المحبوب فيه مكانه

من الشعب وهو الآمل المتوسم

ولاقى على العهد الجديد حماته

وقد أكَّدوا العهد الجديد وأحكموا

وألقى خطاب العرش وهو قواعد

لحكمك يوحيه إليك ويلهم

وأنت له في خير أفعاله يد

وأنت له في خير أقواله فم

فما للغضاب الحاسدين تخلفوا

وقد شمل القطرين عيد وموسم

تعاموا عن الآفاق أم أنكرتهمُ

وشق عليهم أن يهونوا ويحرموا

وعادوا إلى الأقدار يتهمونها

فهل كلفتهم أن يثوروا ليهزموا

وطالت دعاويهم فلما انقضت سدى

عليك دعاويهم إليك تظلموا

أيشكون ما يقضي الزمان به وهم

لأنفسهم منه أضر وأظلم

يريدون منه المستحيل عليهم

ويجري كما شئت القضاء المحتم

قضوا ليلهم سهداً فلما تعذرت

أمانيهمُ ناموا نهاراً ليحلموا

وما استجمعوا للحكم إلا وسبْلهم

إليه الأذى والكيد والإفك والدم

وكم بدّلوا من سنة وشريعة

وكم حللوا مستكبرين وحرموا

وما يركبون الإثم إلا ليحكموا

وما يطلبون الحكم إلا ليأثموا

ولو حدَّثتهم أرضهم وسماؤهم

أحاديث زجر أوَّلوها وأبهموا

ومن يتجاهل دفع ما هو سامع

فإن عصا الأيام نعم المترجم

مقاطعة أم عزلة حجبتهمُ

ومؤتمرات أم مآدب تولم

وأين الصناديد الألى عقدوا على

مواعيدهم ميثاق أمس وأقسموا

أولئك أبطال الزعيم وجنده

مشائيم يزجيهم إلى الشر أشأم

غزاة دروب حطموها وأحرقوا

وما علموا ما أحرقوه وحطموا

وعادوك فما أنت للملك صانع

ولولا تماديهم لأغضيت عنهم

أمامهم الدنيا فهل يطلبون من

يديك اغتصاباً ما به تتكرم

وما جهل الجارون خلفك عجزهم

ولكنهم يغرون من ليس يعلم

تحملت ما عدوا عليك وما جنوا

وأنت لهم مما جنوا متألم

ولو وجدوا بعض الشقاء عذرتهم

ولكنهم أشقوا سواهم لينعموا

كأن الحمى والملك والشعب بينهم

متاع مشاع أو تراث مقسم

ستلقاهمُ يوم الحساب وإنهم

لأنفسهم أهجى وأعدى وألوم

ولست بخيلاً بالحياة عليهمُ

وأولى بمن يحيى ليطغى جهنم

ولو كان ما لاقوه منك مقسماً

على الخلق لم يلبث على الأرض مجرم

تركتهمُ يستعجلون مصيرهم

وما لهمُ إلا الحديث المرجَّم

وعادوا إلى الجبار يستعطفونه

بمن خدعوا وهو البغيض إليهم

وطال بأبواب الغريم وقوفهم

ولا بد يوماً أن يملوا ويسأموا

لحرية الوادي مضوا أم لقيده

وقهاره أم عونه اليوم يمموا

يشق على وجدانك الحر أن ترى

صديقك عوناً للطغاة وهمْ همُ

ويطلب ثارات لهم منك بعد ما

أخذتَ له ثاراتِه أمس منهم

نقيض يرائيه نقيض تعلَّةً

ويخفي الخنا هذا لهذا ويكتم

بلوتهما ضدين هذا مكابرٌ

وهذا على ما فات يأسى ويندم

وما ائتلفا إلا ليختلفا هوىً

وهل يستوي يوماً غراب وقشعم

وما الرهط إلا جانبٌ آن هدمه

وهادمه ذاك الأليف المرمم

كفى ما تراموا من معايبهم به

إذا ما أقمتَ البينات عليهم

فما لزعيم الرهط من بعد ما افترى

عليك الذي لم يغنه راح يشتم

يُصلِّي الضحى للكيد عمداً فإن خلا

إلى نفسه فهو الولوع المتيَّم

تسير المنايا خلفه وهو هازلٌ

ويرثي الضحايا وهو يسقي ويطعم

وليس يبالي أن يرى النيل راجعاً

إلى منبعيه أو يميد المقطَّم

تعوذ بك الأوطان من أن تعيده

إلى حكمها للدهر فوضى ومأزم

وقد ترجع الموتى وليس بعائد

إلى الرهط يوماً عهده المتصرم

حسمتَ الذي بين الأمير وعمه

من الخلف بعد الظن أن ليس يُحسم

ووفقت بين الجانبين فأثنيا

عليك ولاقى الراحةَ المتبرِّم

وإن الذي نولته من منيله

لأضخم من سلطان أمس وأفخم

تقدمت بالدستور في صَفَرٍ كما

يقدم بالأكفاء منك محرم

وإن عتاد اليوم منك مبشر

بما يحمل المستقبل المتبسم

وإني سجلُّ الطيبات أعدها

مخلدة والشاعر المترنم

وما ليَ في الدنيا سوى الحقِّ صاحبٌ

وما ليَ في الدنيا سوى الذكر مغنم

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة