الديوان » مصر » أحمد الكاشف »

صدقت علاك الوعد والميعادا

عدد الأبيات : 34

طباعة مفضلتي

صدقت علاك الوعد والميعادا

هذا الحمى متفقداً مرتادا

وأجبت دعوة كلَّ موفٍ مخلصٍ

لترى بلاداً نضرة وعبادا

حملتك أجياد الرجال وإنه

لجزاء ما قلَّدتَه الأجيادا

متيمماً للنيل أطهر ساحل

تَلقى أباك وأهلك الأمجادا

وأبرُّ من ضحَّى وقرَّب وافتدى

وأعف من أثرى وشاد وسادا

قبَّلت راحته وقبَّل وجنةً

لك واستزدت رضاه عنك فزادا

وأعاد صحته ورد شبابه

وجدانُهُ ما شاءه وأرادا

يحنو عليك وإنما يحنو على

من شرَّف الآباء والأجدادا

وأحبُّ ما ارتاحت إليه نفسه

ما أنت مدركه قوى وجهادا

ضمن الخلود بأنه لك والد

جمع المصائر فيه والآبادا

أخذ الصعيد من العتاد نصيبه

وسعى سواه يريد منك عتادا

لولا وقار أبيك بين وفوده

ماج المكان من السرور ومادا

كانت زيارات مباركة له

فمضت مواسم وانتهت أعيادا

باشرت فيه عدل حكمك شاملاً

وشهدت عقبى ما منحت جوادا

ورأيت في الصحراء كيف تبدلت

تلك الصخور الشائكات مهادا

شقت عليك وفاة رابع قادةٍ

كانوا حماةَ الدولة الأندادا

هل حين تحتفل المدائن والقرى

بك يرجف الوادي عليه حداد

لولا لقاء القوم فيك معوَّضاً

عنه لطال أساهمُ وتمادى

ما زلت بالجبار تملك بأسه

وترده لك طاعة وودادا

حتى أتى أسطوله بسلامه

من بعد ما ساق الخطوب شدادا

وأتى الأميران البلاد وأحكما

ميثاق قومهما لها وأجادا

يا راحم الحساد من مكروه ما

حملوا لعلك تبرئُ الحسادا

ومنوِّلَ العاصي المعادي فرصةً

ليعود عوناً من عصاك وعادى

لولا عقاب الصحف منك بطيها

يقضي عليها الدهر عنك كسادا

ليس المصرُّ على النزاع لمأرب

مثل المصرِّ على الجحود عنادا

ومن العزيمة دفعك اليوم الأذى

ومن الحنان علاجك الأحقادا

لك أن تعيد إلى سماحك كل من

يبغي إليك مثابة ومعادا

أيعيب في مصر امرؤ لك خطةً

سرَّت دمشق وأعجبت بغدادا

ولأنت نعم المستبدُّ حكومةً

إن كان حزم المصلح استبدادا

ولقد صدقت سريرة وعزيمة

وتأهباً للملك واستعدادا

إن أبطأ الماضون عن آمادهم

فقد انفردت تعجل الآمادا

ولئن أنلت المعوزين مرافقاً

فلقد وهبت الغافلين رشادا

وأجل من فتحِ الممالكِ فتحُ من

ساق الشعوب إلى الكمال وقادا

أتمم فقد أرضيتَ مصر وأهلها

إرضاءك الملكَ الكريمَ فؤادا

معلومات عن أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد الكاشف

أحمد بن ذي الفقار بن عمر الكاشف.شاعر مصري ، من أهل القرشية (من الغربية بمصر)، مولده ووفاته فيها قوقازي الأصل. قال خليل مطران: الكاشف ناصح ملوك، وفارس هيجاء ومقرع أمم،..

المزيد عن أحمد الكاشف

تصنيفات القصيدة