الديوان » العصر الايوبي » اللواح »

أيا ليلى ويا ليت التلاقي

أيا ليلى ويا ليت التلاقي

يدوم ولا يؤول إلى افتراق

عنتقتك بعد مطل من وصال

فزادني الهوى طيب العناق

وقد أجرى هواك دموع عيني

غداة ضممت عطفك للتلاق

وكيف أطيق يا ليلى وداعاً

وبينك حمله فوق المطاق

فبري عنك يا ليلاء فانٍ

وحبي فيك يا ليلاء باق

وإن أخا الهوى قرباً وبعداً

لمن يهواه يا ليلى فشاق

ركبت إليك في البحر الجواري

وفي البيداء أكوار النياق

وأوردت المياه مغلقفاتٍ

مريرات المطاعم والمذاق

ومن طلب الحبيب فلا يبالي

بإقحام الخطير ولا اغتراق

أأقوى عنك يا ليلى فراقاً

وغياة لوعتي يوم الفراق

وهل أنسى المواقف والمساعي

وإصباحي التلبي واغتباق

وإنك مهجتي وضياء عيني

وقلبي والمسامع واتساق

وحسبي اللَه في التوديع أني

لفي حزن وهمٍّ واحتراق

أصعد زفرة في إثرى أخرى

فهن لمهجتي أبداً رواق

أيا ليلى الشريفة قد ساقني

بكأس الوجد للتوديع ساق

أيا ليلى الشريفة قام عندي

هواك على سما قدم وساق

كأني يوم عندك شقت بيتاً

دعيت إلى مفاجأة المساق

أيا ليلى على عقبى الفراق

سألت اللَه يأذن لي التلاق

فلا قطعت حبال رجاء وصلي

ولا قصرت دونك عن متاق

بوصلك أرتجي محيت ذنوبي

وبالتوديع وقراً في خلاق

أيا اللَه لو هزلت فعالي

فعفوك أنت ذو المنن المناق

أجرني إنني بك مستجير

فما لي غيرك اللَه واق

أيا رباه قيني شح نفسي

وقدس أصغري من النفاق

وهبني منك في الدراين فضلاً

وألطف ما يكون وما ألاقي

ففي الدنيا أعطني رزقاً حلالاً

وحل بيني وبين أولى الشقاق

وعافية وفي أخراي جد لي

بدار الخلد والكأس الدهاق

معلومات عن اللواح

اللواح

اللواح

سالم بن غسان بن راشد بن عبد الله بن علي اللواح الخروصي. ولد في قرية ثقب، بالقرب من وادي بني خروص على سفح الجبل الأخضر. نشأ على يدي والده في..

المزيد عن اللواح

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة اللواح صنفها القارئ على أنها قصيدة غزل ونوعها عموديه من بحر الوافر


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس