الديوان » العصر المملوكي » أبو الحسين الجزار »

عثرات الناس بالناس تقال

عثراتُ الناسِ بالناسِ تُقَالُ

فإلى كم بيننا قيلٌ وقالُ

راعني منك صدودٌ رائعُ

بعد ما قد راقني منك وصالُ

سيدي أنتَ وهَبها هَفوَةً

صَدَرَت مني فأين الإحتمالُ

بالذي عافاك من وَجدٍ بهِ

لم يكن للصبر في صَدري مجالُ

لا تُحاققني على ذنبٍ بَدا

فاعتذاري عنه زُورٌ ومُحَالُ

في محيَّاي حياءٌ ظاهرٌ

حين ألقاكَ وفي لفظي اختلالُ

فاعفُ عني أن تَلَجلَجت فما

لي إن لم تغتفر قولاً يُقالُ

أنا مملوكك إلا أنني

ليس لي في دفع ما يُقضى احتيالُ

عاقبِ الأعضاء مني كلَّها

ما خلا قلبي فما فيه احتمالُ

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس