الديوان » العصر المملوكي » أبو الحسين الجزار »

هنيئا لعين قد رأت قبر أحمد

هنيئا لعينٍ قد رأت قبر أحمدٍ

وبُشرى لقلب نالَ منه مُناهُ

هو المصطفى المُختارُ من آلِ هاشم

ومن بهَرت زهرَ النُّجُومِ عُلاهُ

هُداهُ الذي قد ردَّنا عن ضلالنا

فيا ويحَ قلبٍ لم يَلجه هواهُ

هل الفخر منسوب لغير محمدٍ

فأقسمُ ما حازَ الفخارَ سواهُ

هدمتُ بمدحي فيه ما شيَّد الهوى

فويلٌ لمن شاد الذنوبَ هواهُ

هربتُ بذنبي قاصداً نحو مدحهِ

وطوبى لمن قدامة ونحاهُ

هبوا أنني حزتُ الكبائِر كلها

أأخشى ولي من قصد أحمدَ جاهُ

هَرقتُ دُموعَ العين مِنّي تأسُّفاً

على عُمرٍ ما كنتَ أعرفَ ما هو

هجرتُ لذيذَ العيشِ مذ هجر الصِّبا

وهل لذةُ الإِنسان غير صِبَاهُ

همومٌ سألتُ اللَه عني كشفَها

وأعظم ما أرجوهُ منه رِضَاهُ

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة دينية ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس