يا هاجري بلا سبب

إلى متى هذا الغَضَب

كن كيفما شئت فما

للقلب عنك مُنقَلَب

مِثلُكَ مَن أعتَبَ في ال

خبِّ ومثلي من عَتَب

يا مُستريحاً لم أنل

من حُبِّه إلا التَّعَب

تالله لو ذُقتَ الهوى

ما كنت تَجفو من تُحب

أنكرتَ ما بي من جَوى

غالبَ صبري فانَغَلَب

يا زمني هل للوصا

ل عَودَه فيُرتَقَب

هيهات أن يرجعَ من

طيبِ الليالي ما ذَهَب

والدهرُ من عاداتِه

أن يستردَّ ما وَهَب

معلومات عن أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

أبو الحسين الجزار

يحيى بن عبد العظيم بن يحيى بن محمد الجزار المصري، شاعر من ذوي الحرف، وكان له صديقان شاعران هما: السراج والحمامي وهو ثالثهما الجزار، وكانوا يتطارحون الشعر وقد ساعدتهم صنائعهم..

المزيد عن أبو الحسين الجزار

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الحسين الجزار صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر مجزوء الرجز


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس