الديوان » العصر الايوبي » الملك الأمجد »

ولوع بتذكار الأحبة لا يفنى

وُلُوْعٌ بَتذكارِ الأحبَّةِ لا يَفْنَى

وفرطُ حنينٍ في المنازلِ لو أغنى

ودمعٌ غزيرٌ بعدَ جيرانِ حاجرٍ

يُخَجَّلُ هامي غَربِ دِمتهِ المُزْنا

أُوزَّعُه يوماً على الهجرِ والنوى

ويوماً إذا ما اجتزتُ بالربعِ والمغنى

ومنزلِ لهوٍ مذ وقفتُ بربعِه

عقيبَ نوى سكانِه قارعاً سنّا

أُنادي به لُبنى واِن كنت لا أرى

سوى مربع بالي الرسومِ ولا لُبنى

على العادةِ الأولى فلّلهِ درُّها

قُبَيلَ النوى ما كان أصفى وما أهنا

وللهِ أيامٌ حظيتُ على الحمى

بها مثلَ رَجْعِ الطَّرْفِ ثمَّ انجلتْ عنّا

لئن لا مني العُذّالُ فيها فما لهم

ضلوعي التي مِن جمرِ الغَضا تُحنى

ولا قطفوا باللثمِ وردةَ خَدَّها

ولا هصروا في ثِني أبرادِها الغصنا

مهفهفةٌ كم باتَ يَحسِدُ قربَها

اليَّ النوى حتى اشتفى فعلُها منّا

لعمري لقد أمهى لها البينُ بعدما

تدانى مزارنا مخالِبَهُ الحُجْنا

وسارتْ فقلبي بعدما بانَ أُنسُها

كأنّي أراه حلَّ مِن بعدِها سِجنا

فيا ليتها عادتْ وعادتْ بأهلِها

حميدةَ أوقاتِ التداني كما كنّا

لقد حَسَدَتْ عينايَ عندَ سُهادِها

عقيبَ نوى أحبابها المقلةَ الوسنى

اِذا نفحاتُ الريحِ هبَّتْ عنِ الغَضا

معطَّرةَ الأنفاسِ مِن نحوِها هِمنا

علامةُ أهلِ الوجدِ طرفٌ مسهَّدٌ

يفيضُ بقاني الدمعِ أو جسدٌ مضنى

وما روضةٌ قد وشَّعَتْها يدُ الحيا

فأبدتْ لنا أزهارُها الملبسَ الأسنى

سرى في حواشيها النسيمُ معنبراً

وجرَّ بليلاً في جوانبها الرُّدْنا

وحلَّ عليها المزنُ أخلافَ دَرَّهِ

وميَّلَ فيها الريحُ أغصانَها اللُّدْنا

بأحسنَ منها يومَ زارتْ وقد جَلا

صباحُ محيّاها لنا الأمنَ واليُمنا

فيا سائقَ الأنضاءِ يأتمُّ حاجراً

رويدكَ كم تُفنى بها السَّهْل والحَزْنا

يَطيرُ على وجهِ الثرى مِن لُغامِها

اِذا احتثَّها العادونَ ما أشبه العِهْنا

نواحلُ قد أنضيتُهُنَّ إلى الحمى

وقد كنَّ في الأرسانِ قبلَ النوى بُدْنا

فَعُجْ أيُّها العَجْلانُ بي نحوَ حاجرٍ

فلولا أليمُ الهجرِ والشوقِ ما عُجْنا

أسائلُ أطلالَ الديارِ واِنَّها

لتورِثُنا الهمَّ المبرَّحَ والحُزْنا

فأُقسمُ لولا جاحمُ الوجدِ لم نَبُحْ

بسرًّ ولولا البينُ فيهنَّ ما نُحْنا

وما ذاتُ طوقٍ في الظلامِ شجيةٌ

تُردَّدُ في الأغصانِ مِنْ شوقِها اللحنا

لقد أفصحتْ عما أَجَنَّ ضميرُها

الى أن غدونا عند اِفصاحِها لُكْنا

اِذا ما تغنَّتْ فوقَ غصنِ أراكةٍ

طربنا فحييَّنا أراكتَها الغَنّا

وخامرنا مِن نفحةِ البانِ نشوةٌ

رفضنا لِجرّاها السلافةَ والدَّنّا

بأطربَ مِن شعري وأين كمثلِه

قريضٌ عليه تَحسِدُ المقلةُ الأذِنا

اِذا ما دعا العُصْمَ استجابتْ صبابةً

اليه وأنساها شوامِخُها الرَّعْنا

فكيف إذا ما الصبُّ رجعَّ صوتَه

به عند تَذكارِ الأحبَّةِ أو غنّى

اِذاً لسمعتَ الوجدَ تُروى صحيحةً

أحاديثُه في كلَّ ناحيةٍ عنّا

معلومات عن الملك الأمجد

الملك الأمجد

الملك الأمجد

هرام شاه بن فرخشاه بن شاهنشاه بن أيوب. شاعر من ملوك الدولة الأيوبية كان صاحب بعلبك تملكها بعد والده تسعاً وأربعين سنة وأخرجه منها الملك الأشرف سنة 627ه‍ فسكن دمشق..

المزيد عن الملك الأمجد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الملك الأمجد صنفها القارئ على أنها قصيدة شوق ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس