الديوان » العصر العباسي » أبو العلاء المعري »

لا تأسفن لفائت ما واحد

لا تَأسَفَنَّ لِفائِتٍ ما واحِدٌ

يُقضى لَهُ في نَفسِهِ إيثارُ

وَيَوَدُّ أَن لا تَنقَضي آثارُهُ

وَلتُدرَسَنَّ كَشَخصِهِ الآثارُ

تَمشي عَلَينا الحادِثاتُ وَوَطؤُها

كَسَنا البَوارِقِ لَيسَ فيهِ عِثارُ

أَظَنَنتَ دَهرَكَ عَن خِطابِكَ صامِتاً

وَإِذا أَبَهتَ فَإِنَّهُ مِكثارُ

هَذا اِمرُؤُ القيسِ بنُ حُجرٍ في الثَرى

دَثَرَت مَعالِمُهُ فَأَينَ دِثارُ

إِن كانَ مَن قَتَلَ المُحارِبَ مُجبَراً

يُسطى عَلَيهِ فَأَينَ يُبغى الثارُ

تُلفي الكَبيرَ عَلى تَقادُمِ سِنِّهِ

وَالطَبعُ فيهِ طَماعَةٌ وَكِثارُ

وَتَخافُ مِن كَونِ الرَدى وَكَأَنَّهُ

صَيدٌ لِضارِيَةِ الخُطوبِ مُثارُ

فَاِبعِد مِنَ الثَرثارِ حَتّى الوِردَ

مِنَ نَهرٍ عَلى الظَمَإِ اِسمُهُ الثَرثارُ

معلومات عن أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أبو العلاء المعري

أحمد بن عبد الله بن سليمان، التنوخي المعري. شاعر وفيلسوف. ولد ومات في معرة النعمان. كان نحيف الجسم، أصيب بالجدري صغيراً فعمى في السنة الرابعة من عمره. وقال الشعر وهو ابن..

المزيد عن أبو العلاء المعري

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو العلاء المعري صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الكامل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس