الديوان » العصر الايوبي » ابن الساعاتي »

أيا ملكاً بات صرح العلى

أيا ملكاً بات صرح العلى

وباسمك أركانهُ تمسكُ

تقاعدتَ عنّي وأيدي الـ

ـخطوب تأخذُ منّي فلا تترك

لقد سفك الردُّ من وجنتي

دماً كان عندك لا يسفك

فمن بات يدرك منك المنى

فأنّي أرومُ ولا أدرك

لقد خاب سعيُ لئيمٍ يقول

مالك أنفع ما تملك

وهذا أبوك أطاع النَّدى

وأصبح بالله يستمسك

فلم يخلُ من جوده مؤمنٌ

ولم ينجُ من خوفهِ مشرك

وباتت أعاديهِ خوف الـ

ـهلاك تبكي وأسيافهُ تضحك

وليس مديحيَ في ذا الزمان

ممَّا يحاك ولا يحبك

ولكنهُ شرفٌ يقتنى

وأيسرهُ جوهرٌ يسلك

تدوم مخلّةٌ واللُّهى وحا

شاك أول ما يهلك

أعيذك من نهج غير الـ

ـسماح فهو لغيركم مسلك

ومثلك من كفّه بالنَّوال

تحيي ومن سيفه يفتك

تجود فيبيضُّ منك النَّدى

ويسودُّ من نقعك المعرك

وكم وفرَ الجودُ عرض أمرئ

شراه وأمواله تنهك

ومن لبس الحمد موضونةً

فليس نقضّ ولا تهتك

فعد للفقير وجبر الكسير ومـ

ـن ضامهُ دهرهُ المنهك

فليس الدُّعاء سوى جنّةٍ

لمن يتَّقي الله أو ينسك

مقال فتى غيرهُ آفكٌ

وغيرك في نصحه يؤفك

معلومات عن ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي

ابن الساعاتي (553 هـ - رمضان 640 هـ) هو أبو الحسن على بن محمد بن رستم بن هَرذوز المعروف بابن الساعاتى، الملقب بهاء الدين، الخراساني ثم الدمشقي، كان شاعراً مشهوراً،..

المزيد عن ابن الساعاتي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة ابن الساعاتي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس