الديوان » لبنان » أبو الفضل الوليد »

توالت ليالي الحب وهي سراع

توالت ليالي الحبّ وهي سراعُ

وما الوَصلُ إلا رؤيةٌ وسماعُ

وكنتُ أُمنِّي النفسَ حتى إذا انقَضَت

تَبيَّنَ لي أنَّ الرجاءَ خِداع

أليفَةَ هذي الرُّوحِ قد كان حبُّنا

سلاماً وأَمَّا اليومَ فهو وداع

فما أَلمي إِلا بما فيهِ لذَّتي

وإنَّ عذابَ المطلِ منك نِزاع

قضى الدَّهرُ أن أحيا شقيّاً مروَّعاً

ففي القربِ نفسي والبعادِ تُراع

قِفي زَوِّديني من جمالِكِ ساعةً

ففي القلبِ والعينَينِ منهُ شُعاع

وإن تذكُري بعدي مواقف حبِّنا

تأكَّدتُ أن العهدَ ليس يُضاع

كما شئتِ كوني إنني لكِ عاشقٌ

ولي فيكِ أوطارٌ ومنكِ دِفاع

سأرجِعُ يوماً والهوى في مكانهِ

فحبُّكِ حبٌّ ليسَ فيهِ صِراع

ودَمعُكِ في خدَّيَّ منه بلالةٌ

وطيبُكِ في كفيَّ منه رداع

معلومات عن أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

أبو الفضل الوليد

إلياس بن عبد الله بن إلياس بن فرج بن طعمة، المتلقب بأبي الفضل الوليد. شاعر، من أدباء لبنان في المهجر الأميركي. امتاز بروح عربية نقية. ولد بقرنة الحمراء (في المتن)..

المزيد عن أبو الفضل الوليد

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو الفضل الوليد صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس