الديوان » عمان » هلال بن سعيد العماني »

فها مقلتي في السكب زاد عرامها

فَهَا مُقْلَتي في السَكْبِ زادَ عُرامُها

وَعَبْرَتي الحَمَرا يَزِيدُ انْسِجامُها

إذا لاحَ بَرْقٌ بالعُقِيْقَة مَوْهِناً

وإن غَرَّدَتْ فَوْقَ الغُصُونِ حَمامُها

أجُرُّ ذيولَ التِّيه فِيها بِسَكرَةٍ

ومَوُرقُ منها رَنْدُها لشامُهَا

ولي كَبِدٌ حَرَّى من الوَجْدِ لم تزل

ولي مُهْجَةٌ مِ الشوقِ زادَ هُيامُها

تذوبُ كذَوْبانِ الرَصَاصِ مفاصلي

إذا ذُكِرَتْ من دارِ ليلى خِيامُها

فنفسي بذيَاكَ البُدَيْرِ قَتِيْلةٌ

ولو أنَّها تَحْيا لزَادٍ سَقَامُها

ويَقْتُلُنِي أبعادُ ليلى وصدُّها

وأحْيَا إذا زَارَتْ وحَيَّا سلامُها

وليلى بها أضعافُ ما بي مِن الهَوَى

يُرَاوِدُها في كلِّ حِينٍ حِمامُها

ولو أنَّ مَيْتاً في التُّرابِ عِظامُه

رَمْيمٌ لأحْيَاهُ وَقَامَ كَلاَمُها

حَكَتْها بروقُ المُزن وهي لَوامعٌ

إذا ابْتَسَمتْ مُذْ زَالَ عنها لِثامُهَا

ويا ليتَ ليلى ما تزالُ ضجيعي

ينهنهني بعد الرُضَّاب مُدَامُها

معلومات عن هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

هلال بن سعيد العماني

شاعر عُماني تفتقت قريحته الشعرية من الغربة والأزمات وكرب الحياة كما يدعي، فسافر إلى زنجبار. ولكن المتصفح لشعره لا يجد ما يدل على ضيق العيش أو قلة ذات اليد، ولم يترك..

المزيد عن هلال بن سعيد العماني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة هلال بن سعيد العماني صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس