الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

وحد الله ولا تشرك به

وَحِّدِ الله ولا تُشْركْ بهِ

إنْ تكنْ عبداً مُنيباً أحدا

واتْركِ الأغْيارَ إنْ كُنتَ فتًى

نَظرُ الأغيارِ يا هذا سُدَى

كم أُناسٍ دينهُمْ دِرْهمُهُمْ

عبَدوا زوجَتهُمْ والوَلدا

وحَّدوهُ بِكلامٍ ناشئٍ

عن فؤادٍ غافل طولَ المَدى

منْ رأى الواحدَ يَنْسى غيرَهُ

كيفَ لا ينسى السِّوى من وحَّدا

نحنُ قومٌ خُلَّصٌ نَعْبُدُهُ

لنْ نرى من دونهِ مُلْتَحدا

ما قصدْنا غيرَهُ في حاجةٍ

خابَ من للغَيْرِ قلباً قَصَدا

لم نرَ التَّأثيرَ للعبدِ بما

يفعَلُ العبدُ دَنا أَو صَعدَا

إنَّما التَّأثيرُ للهِ الَّذي

عبدَهُ من عَدَمٍ قَدْ أَوجَدَا

هذه في نَهْجِنا سيرَتُنا

عن رسولِ اللهِ نَروي السَّنَدَا

وبحمدِ اللهِ قَدْ هذَّبَنا

مَشرَبُ القُطبِ المُعَلَّى أَحمَدَا

سيِّدُ الأَقطابِ يا أَكرِمْ به

لهُمُ في كلِّ عصرٍ سيِّدا

بحرُهُمْ قَدْ أَخذوا من موجِهِ

كلُّهُمْ في كلِّ فنٍّ مورِدا

أَسدٌ لكنْ إلهيُّ الوَحا

عبدُهُ في الغابِ يُردي الأَسَدَا

صاحِبُ اليدِ فأَعْنِي مذْ دَعا

جدَّهُ جَهراً له مدَّ اليَدَا

كم قَضى اللهُ به حاجاتِنا

وقضَى الأَعْداءُ غَيْظاً حسَدَا

هاشِمِيٌّ أَطْلَعَتْ هِمَّتُهُ

لأُولي الجُحْدِ شِهاباً رَصَدَا

الحُسَيْنِيُّ الكبيرُ المُرْتَجى

إنْ دَهى باغٍ وإِنْ عادٍ عَدَا

ذو رِحابٍ يَفِدُ الأَشْقى له

وتَراهُ بعدَ رَمْشٍ سَعَدَا

لم يَخِبْ عبدٌ طَوى نِيَّتَهُ

مُخلِصاً في حُبِّهِ مُعْتَقِدا

أَنتَ إِن أَصبحتَ من أَتْباعِهِ

قل لأَهلِ البَغْيِ موتوا كَمَدَا

إِن تكنْ في البحرِ من هِمَّتِهِ

تُلْفِ بينَ الموجِ منها مَدَدَا

كم وكم ناداهُ عَانٍ خائِفٌ

وله جمرُ الغَضا قَدْ خَمَدَا

كم وكم حاضَرَهُ ذو لهفَةٍ

ردَّ عنه سِرُّهُ كَرَّ العِدى

كم لديغٍ فاز جمراً سَمُّهُ

ثمَّ ناداهُ وحَالاً بَرُدا

تاجُ أَهلِ اللهِ بل أَحمَدُهُمْ

أَتَرى كلَّ ولِيٍّ أَحمَدَا

كلُّنا خُدَّامُهُ في ذَيلِهِ

قَدْ طُوينا فغَدَوْنا سُعَدَا

ملجَأُ العَرْجاءِ مَعْقودُ اللِّوا

فارِسُ الهَيْجاءِ كشَّافُ الرَّدى

عَلَمُ القَوْمِ إِذا الخطبُ دَجا

عَلَوِيُّ الشَّأنِ فيَّاضُ النَّدا

ذو شُؤُنٍ لو ذَكَرْناها له

لملأْنا الأَرضَ فيها عدَدَا

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الرمل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس