الديوان » العصر الأندلسي » الأبيوردي »

يا ضلوعي تلهبي في اكتئاب

يا ضُلُوعي تَلَهَّبي في اكْتِئابِ

يا دُموعي تَأَهَّبي لِانْسِكابِ

إِنَّ بَرْحَ الغَرامِ يَنْزِفُ دَمْعاً

راضَ شَوْقي إِباءَهُ في التَّصابِي

وَكَذا الماءُ لَيْسَ يُجْريهِ إِلَّا

وَهَجُ النارِ مِنْ غُصونٍ رِطابِ

وَبلائِي ثَلاثَةٌ طَرَقَتْنِي

بِسُهادٍ وَلَوْعَةٍ وَانْتحابِ

حَنّةٌ بَعْدَ صَيْحَةٍ وَنَعيبٌ

مِنْ مَطِيٍّ وَسَائِقٍ وَغُرابِ

فَتَقَضَّتْ شَبيبَتِي بَيْنَ شَكْوَى

وَتَجَنٍّ وَهِجْرَةٍ وَعِتابِ

والْتِفاتي إِلى سِنِيَّ يُريني

عَددَاً لَيْسَ يَقْتَضي غَدْرُها بي

شَابَ رَأْسِي وَلَمْ تَمَسَّ يَميني

ذَنَبَ الأَرْبَعِينَ عِنْدَ حِسابي

وَرَأَتْ شَيْبيَ الرَّبابُ فَقالتْ

ما جَناهُ فُقُلتُ حُبُّ الرَّبابِ

مَلَكَتْ رِقِّيَ الصَّبابَةُ حَتّى

خاضَ صُبْحُ المَشيبِ لَيْلَ الشَّبابِ

معلومات عن الأبيوردي

الأبيوردي

الأبيوردي

محمد بن أحمد بن محمد القرشي الأموي، أبو المظفر. شاعر عالي الطبقة، مؤرخ، عالم بالأدب. ولد في أبيورد (بخراسان) ومات مسموماً في أصبهان كهلا. من كتبه (تاريخ أبيورد) و (المختلف..

المزيد عن الأبيوردي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة الأبيوردي صنفها القارئ على أنها قصيدة عامه ونوعها عموديه من بحر الخفيف


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس