الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس » يا قلب هل لك في السلو

عدد الابيات : 18

طباعة

يا قلبُ هل لك في السُّلُوِّ

فَقَد أراعَك مَنْ تحبُّ

وجفاك من نهوى فلا

منه إليك اليوم قربُ

ظَعَنَ الذين هَوَيْتَهم

وَحَدَتْ بهم نجبٌ ونجبُ

وتنافَرَتْ تلك الظِّباء

وريع منها ويك سرب

ساروا بصبرك حيث شاؤوا

فَقَد أراعَك من تحبُّ

فالقلبُ صَبٌّ في هواهم

مغرمٌ والدَّمع صَبُّ

طرفي بدمعي لا يجفُّ

ولا زفيرُ الوجد يخبو

يا طرفُ نَهْنِهْ من دُموعك

بعدهم فالوَجْدُ حَسب

فارَقْتُهم وتفرّق الأَحبا

ب بعد الجمع صعب

وذكرتُهم فكأنَّما

نارٌ بأحشائي تشبُّ

يا ليتَ قَومي يَعْلَمون

بما أُصابُ وما أَصُبُّ

أو إنَّهم رجعوا إليَّ

وضَمَّنا يا سعد شعبُ

ويلاه من هذا الزَّمان

فكم دهاني منه خطب

في كلّ يومٌ تُسْتَفاضُ

مدامعٌ ويُراعُ قلبُ

وللوعتي وتجلُّدي

في الحبّ إيجاب وسلبُ

لا موردي صَافي النّمير

ولا مذاق العيش عذب

وأُعاتِبُ الدَّهرَ المِشُتَّ

وهَلْ يفيد الدَّهر عتب

والذَّنبُ للأَحبابِ إذ

رَحَلوا وما للبَيْن ذَنْبُ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن عبد الغفار الأخرس

avatar

عبد الغفار الأخرس حساب موثق

العصر الأندلسي

poet-Abdul-Ghafar-al-Akhras@

378

قصيدة

5

متابعين

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له ...

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة