الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

جئت يا ابن الفاروق من معجز

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

جِئْتَ يا ابن الفاروق من معجز

القول بما لا تَفي به البُلَغاءُ

من بديع التَسْميط ما هو للأب

صار نور وللقلوب جلاء

من قصيد حَلَتْ غداة تحلَّتْ

فازدهَتْنا بحليها الحسناء

سمّطتها من قبلك النَّاس لكنْ

فاتَها في قصورها أشياء

أَنْتَ وفّيتها المحاسن طرًّا

إنَّما شيمة الكرام الوفاء

ولقد خضتَ في الحقيقة بحراً

وقفت عند حدّه الشعراء

منطق مصقع ولفظ وجيز

وكلام كأنَّه الصهباء

مثل روض الحزون لاح عليه

رونقٌ من جماله وبهاء

فهي الشهد في الحلاوة لفظاً

وهي الماء رقةً والهواء

فَلَكَ الأجرُ والمثوبة فيها

ولك الحمد بعدها والثناء

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

تصنيفات القصيدة