الديوان » العصر العباسي » مهيار الديلمي »

أولى لها أن يرعوي نفارها

عدد الأبيات : 102

طباعة مفضلتي

أولى لها أن يَرعوي نفارُها

وأن يقر بالهوى قرارها

وأن تُرى ميسورةً خبْطاتُها

من مَرَحٍ منشوطةً أسيارُها

تُرعى وتُروَى ما ضفا وما صفا

وللرُّعاة بعدَها أسآرُها

حتى تروحَ ضخمةً جُنوبُها

بخِصبها شاكرةً أوبارُها

وكيف لا وماء سَلع ماؤها

مقلوَّةً والعلَمان دارُها

ودونها من أسلاتِ عامرٍ

جمرةُ حربٍ لا تبوخُ نارُها

وذمّةٌ مرعيّةٌ أسندَها

إلى حفاظ غالبٍ نزارُها

لا شلّها ممّا تطورُ همَّةٌ

لطاردٍ فيه ولا عوّارُها

كأنّها بين بيوتِ قومها

نواظرٌ تمنعها أشفارُها

نعم سقى اللّه بيوتاً بالحمى

مسدلةً على الدُّمَى أستارُها

وأوجها يشفُّ من ألوانها

عنصرُها الكريمُ أو نِجارُها

سَواهِماً ما ضرّها شحوبُها

ومن صفاتِ حسنها استمرارُها

لم أر ليلاً في الحياة أبيضاً

إلا بأن تطلُعَ لي أقمارُها

كم زورةٍ على الغضا تأذَنُ لي

فيها بيوتٌ لم تصِلْ زُوّارُها

وليلةٍ سامحني رقيبُها

عمداً وأخلى مجلسي سمّارها

فبتّ أجني ثمر الوصلِ بها

من شجراتٍ حلوةٍ ثمارُها

وخلوةٍ كثيرةٍ لذّاتُها

قليلةٍ على الصِّبا أوزارُها

لم يتوصَّمْني بريبٍ سرُّها

صوناً ولم يُقدَر عليَّ عارُها

وأمّ خشف طيّبٍ حديثُها

بين الوشاة طاهرٍ إزارُها

باتت تعاطيني على شرط المنى

نخبةَ كأسٍ ريقُها عُقارُها

سَكرى وفي لِثَاتها خَمَّارها ال

ساقي وعَطرَى نشرُها عَطَّارُها

يعرفني بين البيوت ليلُها

بميسِمٍ يُنكِرُهُ نهارُها

الحبّ لا تملكُني فحشاؤه ال

قصوى ولا يُسمعُني أمَّارُها

وطُرُقُ العلياءلا تُعجِزني

سعياً ولا تُوحشني أخطارُها

وقولةٍ لا تُرتَقَى هضبتُها

ولا تخاضُ غزراً غِمارها

عوصاءَ للألسن عن طريقها

تَعتَعَةُ الزالق أوعثارُها

كنتُ إلى الفضل أبا عُذرتها

وللرجال القالةِ اعتذارها

قمتُ بها تمدّني من خلفها

دافعةٌ ما كُسعتْ أعيارُها

كأنني من فضل أيمانِ بني

عبد الرحيم واقفاً أمتارها

أرسلتُها محكمةً سيّارَةً

لا لغوها منها ولا عَوَارُها

وكيف لا وإنما آثارُهم

قُصَّتْ وعنهم رُوِيَتْ أخبارُها

سقى الحيَا ذكرَ ملوكٍ كلّما

ماتَ الندَى أَنشره تَذكارُها

وزاد عِزّاً أنفساً تحلَّقت

فوق السها وما انتهت أقدارُها

تزداد حرصاً كلّما زادت ندىً

ترى المعالي أنّه قُصارُها

وإن قست أيدي الغمام والتوتْ

فقيلَ في يمينها يسارُها

فعضَدَ اللّهُ أكفاً سَبْطَةً

تُفدَى ببوعِ غيرها أشبارُها

ما ضرَّ أرضاً تستميحُ صوبَها

أنَّ السماءَ لَحِزْت أمطارُها

دوحةُ مجدٍ بَسَقتْ غصونُها

من حيث طابَ وزكَى قرارُها

شَقَّ لها في فارس إماؤها

حُرَّ الترابِ وهُمُ أحرارُها

مطعِمةٌ مورِقةٌ لا ظلُّها

يضوَى ولا يُغبُّك استثمارُها

كلُّ زمانِ عامِها ربيعُها

لا جدبُ شهباء ولا إعصارُها

وحسبُها أنّ الوزيرَ فَلَقٌ

أبلجُ ممّا قدَحتْ أنوارُها

شُجِّرَ منها وهو في حكم العلا

قُطْبٌ على سعوده مدارُها

ما برِحت يبعثها استعلاؤها

على عِضاهِ المجدِ واشتهارُها

كأنها كانت تَرى مذ بدأتْ

أنَّ إليه ينتهي فخارُها

وللمعالي في الفتى أمارةٌ

واضحةٌ من قبلها منارُها

إلى عميد الدولة اشتطَّت بنا

موائرٌ لا تُقتفَى آثارُها

تنشرُ من أخفافها أجنحةً

وخيدُها على الثرى مَطارُها

كلُّ طريقٍ نفَضَتْ إلى العُلا

فهي وإن تطاولت مِضمارُها

لا تتوقَّى شوكة الأرض ولو

ذابَ على حَرِّ الظِّرابِ رارُها

تَسفِرُ في الحاجات وهي عدّة

على بلوغِ ما ابتغَى سُفَّارُها

تدلُّها في الشُّبهاتِ سُرُج

هنّ على جُرح الفلا مِسبارُها

لا تعرف العذرَ على غضّ السُّرى

إذا المطايا عُذِرت أبصارُها

تمضي حنايا ذُبَّلاً شخوصُها

سهامُها تُنفَضُ أو أوتارُها

حتى إذا شرعنَ في حياضه

خالفَ من إيرادها إصدارُها

تلقاه خِفّاً فإذا تروّحتْ

فكالهضاب فوقها أوقارُها

يصوّت الجودُ بها ألا كذا

عن الملوك فلْيَعُدْ زُوّارُها

على نداك شرفَ الدين ربَتْ

فِصالُها وبَزَلَتْ بِكارُها

وعندك الفاسحُ من أعطانها

والأمنُ إن أرهقها حِذارُها

موسمُ فضلٍ لا تبورُ سُوقُه

ودار عزٍّ لا يذلُّ جارُها

وأعطياتٌ وحلومٌ عجِبتْ

منها جبالُ الأرض أو بحارُها

قد دَرت الدنيا على جهلاتها

أنك خيرُ من حوت أقطارُها

الكوكبُ المفردُ من أبنائها

إن خُيِّرت لم يَعْدُك اختيارُها

تكثَّرتْ بواحدٍ منك كما

قلَّلها من الوَرَى إكثارُها

وأيقنتْ دولةُ آلِ باسلٍ

أنّك يومَ بطشِها جبَّارُها

وأن ما تنظِمُ من تدبيرها

مريرةٌ لغيرك انتسارُها

إذا قُرُبَت خافها أعداؤها

وإن نأيتَ خافها أنصارُها

غادرتَها منذ اعتزلتَ بيتَها

لها نبوُّ العين وازورارُها

يلاثُ قُبحاً لا عَفافاً وتقىً

على صفاحِ وجهها خِمارُها

مطروحةً للضيم لا يمنعها

قنا المحامين ولا شِفارُها

تمدّ للخطب يداً مقبوضةً

لا سيفُها فيها ولا سِوارُها

واجتمعتْ على تنافي بينها ال

أهواءُ فيك واستوتْ أقدارُها

واعترفتْ لك العدا اعترافَنا

بالحق إذ لم يُغنها إنكارُها

وآمنتْ أنّك فينا آيةٌ

باقيةٌ وحَسُنَ استبصارُها

ولو رأتْ وجهَ الجحودِ جَحَدت

وإنما ضرورة إقرارُها

يا من به استحليتُ طعمَ عيشتي

من بعد ما قَضَّ فمي إمرارُها

وردّ أيّامي على إصرارها

مُنيبةً يُخجلني اعتذارُها

ومن تحرَّمتُ به فلم يَضِعْ

ذمامُ آمالي ولا ذِمارُها

في كلّ يومٍ نعمةٌ غريبةٌ

أُوهَبُها كأنني أُعارُها

تأتي وما أنصبني تطاوُلٌ

لها ولا عذَّبني انتظارُها

محلِّياً من عَطَلي لَبوسُها

وراقعاً من خَللي نُضارُها

أقربُ ما يكون منّي وصلُها

إذا نأتْ أو بَعُدتْ ديارُها

فما يضرُّ حسنَ حظّي منكُمُ

تصاعُدُ العيس ولا انحدارُها

لكنَّ شوقاً حرُّه في أضلعي

جنايةٌ لا يُملَكُ اغتفارُها

ولوعة إذا تنفّستُ لها

عن كبدي حرّقني أُوارُها

فهل لهذا الداء من راقيةٍ

ينفِثُ في عُقدته سَحَّارُها

أم هل يكونُ من لطيف برِّكم

زيارةٌ تُقضَى بكم أوطارُها

وإنها على النوى لآيةٌ

معجزةٌ عندكم احتقارُها

لا قلَّصتْ عنكم ظلالَ مُلككم

نوائبُ الدهر ولا أقدارُها

ولا أحالَ من قشيب عزِّكم

مرورُ أيّامٍ ولا تَكرارُها

وحالفتكم نعمةٌ صحيحة

عهودُها طويلةٌ أعمارُها

وخَمَّرتْ أوجهَها عن غيركم

دولةُ دنيا لكُمُ إسفارُها

عمن يُعادى مجدكم زوالُها

وعندكم برغمه استقرارُها

وسائرات بالثناء لا يُرى

مستعفياً من دَأَبٍ سيّارُها

لا تخلُقُ الظلماءُ في بسطتها

قبضاً كأنّ ليلَها نهارُها

تطوي الفيافي لا خفارات لها

إلا الذي تضمنه أسطارُها

تشتاقها الأرض وبعدُ لم تصِلْ

لأنّها تسبِقُها أخبارُها

يخالها النادي إذا اجتازت به

لطيمةً مرَّ بها عَطّارُها

تحملُ آثاماً بمدح غيركم

حتى تُحَطَّ بكُمُ أوزارُها

تُهدِي لك الأعيادُ منها طُرَفاً

جواهراً تحت فمي بحارُها

مما توحدتُ به لم تُفتَرَعْ

لا عُونها قبلُ ولا أبكارُها

ودّت تميم وفحولُ وائلٍ

من قبلها لو أنّها أشعارُها

معلومات عن مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار الديلمي

مهيار بن مرزويه؛ أبو الحسن (أو أبو الحسين) الديلمي". شاعر كبير؛ في معانيه ابتكار. وفي أسلوبه قوة. قال الحر العاملي: جمع مهيار بين فصاحة العرب ومعاني العجم. وقال الزبيدي: شاعر..

المزيد عن مهيار الديلمي