الديوان » العصر المملوكي » ابن المُقري »

شهود الهوى منى علي عذول

عدد الأبيات : 33

طباعة مفضلتي

شهود الهوى منى علي عذول

سهاد ودمع سافح ونحول

وجسم محاه السقم لولا قميصه

بدا شبح كالظل كاد يزول

كساني الهوى بعد التعزز ذلة

وكل عزيز للغرام ذليل

لقد كان لي قلب عزوف عن الهوى

وعن كلما فيه عليه دليل

فعنت له من جانب السجف نظرة

لشمس ضحها في القلوب أفول

يصول الهوى منها ببيض صقيلة

يجردها ظبي أغن كحيل

فراح بها سكران من خمرة الهوى

تقومه العذال وهو يميل

وما ذاق طعم العيش إلا متيم

ببيض ظبا تلك الظباء قتيل

احبتنا طال الفراق فهل لنا

إلى الوصل من بعد الفراق وصول

نأيتم فما وفي الصداقة حقها

سوى دمع عيني والصديق قتيل

فخدى بحمد الله بالدمع مخصب

ولكن ربع الاصطبار محيل

فمن لي بذى وجد كوجدي مساعد

أقول بشجو مرة ويقول

متى أسقه كاسا من الدمع مترعا

سقاني به حتى نبل غليل

تحن إلى ارض الحصيب جوانحي

كما حن أيام الفصال فصيل

وإن نسمت ريح الجنوب اعترضتها

أسائل عنكم والدموع تسيل

وما ضر لو حملتموها رسالة

إلي وهل مثل النسيم رسول

لقد نزحت دار لو شاء أحمد

لقربها شدا غدا ورحيل

فقد ضم نحو الملك ملكا وقد سطا

ودانت حزون جمة وسهول

وقاد إلى القواد جردا كماتها

شباب تعادى فوقها وكهول

محاهم بها محو المداد فاصبحوا

حديثا وشرحاً للحديث يطول

وشد على مور الطريق وقاده

بأمواجه فانقاد وهو ذليل

ولم يبق للعلياء والمجد مطلب

يدور على تحصيله ويجول

ولا خلفه من للظبا فيه رغبة

ولا من له نفس بهن تسيل

ما ثم إلا غافق وعبيده

وسهب والا اربد وزعول

ومن ليس ترضاه السيوف طعامها

سيوفك لا يهدى لهن هزيل

عصافير إن تقبض عليهم تموتوا

وإن تطرح فالأمر فيه جميل

وحسبهم رعب به قد تفطرت

قلوب وكادت أن تزول عقول

تقودك العلياء بالله كلما

وصلت مكانا إليه سبيل

ويعجبها منك الشهامة والسطا

فتحلف ما كل الرجال فحول

ويأخذها عجب وتيه فتزدرى

سواك وتوليك الثنا فتطيل

لك الغرة القعساء والهمة التي

مداها على سقف السماء يطول

يتيه ثرى تمشى بنعليك فوقه

ويسحب للعليا عليه ذيول

فلا زلت ترقى ذروة المجد قابضا

على الحمد فردا ما لديك رسيل

معلومات عن ابن المُقري

ابن المُقري

ابن المُقري

إسماعيل بن أبي بكر بن عبد الله بن إبراهيم الشرجي الحسيني الشاوري اليمني. باحث من أهل اليمن. والحسيني، نسبة إلى أبيات حسين (باليمن) مولده فيها. والشرجي نسبة إلى شرجة (من..

المزيد عن ابن المُقري