الديوان » العصر العثماني » العُشاري »

مد فضلا على الوجود عميما

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

مَد فَضلاً عَلى الوجود عَميما

سَيد لَم يَزَل صفوحاً كَريما

ما سَمعنا لَهُ عَديلاً شَبيها

لا خَليلاً وَلا صَفياً كَليما

مَلأ الكَون من نَداه وَأَضحى

إِذ أَتانا بِنا رَؤوفاً رَحيما

مَلجأ اللائِذين مولي العَطايا

كُل عاف مِن الوَرى وَعَديما

مَنجأ الخائِفين في يَوم حَشر

حَيث يَخشون زفرة وَجَحيما

مطمح العارفين سر المَعالي

كَم شَفى كَفه عَليلاً سَقيما

منهج الواصِلين كَم ذاقَ مِنهُ

وَاصل نعمة وَفَضلاً جَسيما

مَنهل الواردين كَم فاضَ جَهراً

كَفه مشرباً روباً عَميما

مذهب الباس وَالعَنا وَعَلَيه

نزل الوَحي وَالكِتاب قَديما

محق الكُفر بالقنا وَالمَواضي

فَهدانا بِها طَريقاً قَويما

معلومات عن العُشاري

العُشاري

العُشاري

حسين بن عليّ بن حسن بن محمد العشاري. فقيه أصولي، له شعر. من أهل بغداد. نسبته إلى العشارة (بلدة على الخابور) ولد وتعلم في بغداد. وغلب عليه الفقه حتى كان..

المزيد عن العُشاري

تصنيفات القصيدة