الديوان » العصر العثماني » العُشاري »

نصر الحق بالقنا والسنان

عدد الأبيات : 10

طباعة مفضلتي

نصر الحَق بِالقَنا وَالسنان

سَيد ما له بِدُنياك ثان

نور الدين بِالكِتاب فَأَضحى

بَهجة الحَق وَالهُدى وَالزَمان

نحر المُشركين بِالسَيف لَما

غَمصوا الحَق بِالهَوى وَالتواني

ناحَت الغانيات في الدور حَتّى

عَمروا بِالنواح تِلكَ المَغاني

ندبته إِلى القِتال المَثاني

وَكِتاب يقرا بِلا ترجمان

نوؤه قَد همى فأخصب مِنهُ

كُل محل وَلاحَ كُل جمان

نام عَما أَتى بِهِ كُل جاف

فَثَوى في عَذابه كُل جان

نَصهُ ناسخ لِنَص سواه

وَبناه علا عَلى كُل بان

ناصح لِلوَرى رَؤوف رَحيم

مُشفق ناطق بِخَير المَعاني

نَصرَ اللَه من يصلي عَلَيه

وَجَزاه حَديقة في الجنان

معلومات عن العُشاري

العُشاري

العُشاري

حسين بن عليّ بن حسن بن محمد العشاري. فقيه أصولي، له شعر. من أهل بغداد. نسبته إلى العشارة (بلدة على الخابور) ولد وتعلم في بغداد. وغلب عليه الفقه حتى كان..

المزيد عن العُشاري

تصنيفات القصيدة