الديوان » العصر المملوكي » أبو إسحاق الإلبيري » أتيتك راجيا يا ذا الجلال

عدد الابيات : 7

طباعة

أَتَيتُكَ راجِياً يا ذا الجَلالِ

فَفَرِّج ما تَرى مِن سوءِ حالي

عَصَيتُكَ سَيِّدي وَيلي بِجَهلي

وَعَيبُ الذَنبِ لَم يَخطُر بِبالي

إِلى مَن يَشتَكي المَملوكُ إِلّا

إِلى مَولاهُ يا مَولى المَوالي

لَعَمري لَيتَ أُمّي لَم تَلِدني

وَلَم أُغضِبكَ في ظُلمِ اللَيالي

فَها أَنا عَبدُكَ العاصي فَقيرٌ

إِلى رُحماكَ فَاِقبَل لي سُؤالي

فَإِن عاقَبتَ يا رَبّي تُعاقِب

مُحِقّاً بِالعَذابِ وَبِالنَكالِ

وَإِن تَعفُ فَعَفوُكَ قَد أَراني

لِأَفعالي وَأَوزاري الثِقالِ

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو إسحاق الإلبيري

avatar

أبو إسحاق الإلبيري حساب موثق

العصر المملوكي

poet-Abu-ishaq-al-llbiri@

38

قصيدة

49

متابعين

إبراهيم بن مسعود بن سعيد، أبو إسحاق التجيبي الإلبيري. شاعر أندلسي أصله من أهل حصن العقاب. اشتهر بغرناطة وأنكر على ملكها كونه استوزر ابن نغزلّة (اليهودي) فنفي إلى إلبيرة. وقال ...

المزيد عن أبو إسحاق الإلبيري

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة