الديوان » العصر العباسي » أبو الرقعمق » كتب الحصير إلى السرير

عدد الابيات : 19

طباعة

كتب الحصير إلى السرير

أن الفصيل ابن البعير

فلمثلها طرب الأمي

ر إلى طباهجة بقير

فلأمنعن حمارتي

سنتين من علف الشعير

لا هم إلا أن تطي

ر من الهزال مع الطيور

فلأخبرنك قصتي

فلقد وقعت على الخبير

إن الذين تصافعوا

بالقرع في زمن القشور

أسفوا علي لأنهم

حضروا ولم أك في الحضور

لو كنت ثم لقليل هل

من آخذ بيد الضرير

ولقد دخلت على الصدي

ق البيت في اليوم المطير

متشمراً متبختراً

للصفع بالدلو الكبير

فأدرت حين تبادروا

دلوي فكان عمى المدير

يا للرجال تصافعوا

فالصفع مفتاح السرور

لا تغفلوه فإنه

يستل أحقاد الصدور

هو في المجالس كالبخو

ر فلا تملوا من بخور

ولأذكرن إذا ذكر

ت أحبتي وقت السحور

ولأحزنن لأنهم

لما دنا نضج القدور

رحلوا وقد خبزوا الفطي

ر ففاتهم أكل الفطير

لا والذي نطق النب

ي بفضله يوم الغدير

ما للإمام أبي عل

ي في البرية من نظير

نبذة عن القصيدة

المساهمات


معلومات عن أبو الرقعمق

avatar

أبو الرقعمق حساب موثق

العصر العباسي

poet-Abu-Al-Raqamq@

29

قصيدة

1

الاقتباسات

5

متابعين

أحمد بن محمد الأنطاكي. شاعر فكه، تصرف بالشعر جداً وهزلاً ومجوناً. وهو أحد شعراء اليتيمة، ومن المداح المجيدين. أصله من أنطاكية، وأقام بمصر طويلاً يمدح ملوكها ووزراءها وتوفي فيها. له ...

المزيد عن أبو الرقعمق

اقتراحات المتابعة

أضف شرح او معلومة