الديوان » العصر العباسي » أبو الرقعمق »

لعمرك إنه رزء عظيم

عدد الأبيات : 11

طباعة مفضلتي

لعمرك إنه رزء عظيم

وخطب أمره جلل جسيم

رزئنا من صلاة الله تترى

عليه ما دجا ليل بهيم

وما أطت إلى البيت المطايا

وما طلعت على الأرض النجوم

لعمرك ما المصاب به خصوص

ولكن المصاب به عموم

سقى جدثاً به حماد أضحى

من الوسمي هطال سجوم

ففيه المجد أمسى والمعالي

وفيه العز والفخر القديم

أبعد وفاته يدعى همام

لخطب أو يقال بقي كريم

كأنا يوم منعناه إلينا

وقد فتكت بأنفسنا الهموم

ثواكل حزنهن على الليالي

وإن قدم المدى حزن مقيم

وكان ربيعنا في كل محل

إذا ضنت بوابلها الغيوم

جميل الفعل محمود السجايا

يزين فعاله كرم وخيم

معلومات عن أبو الرقعمق

أبو الرقعمق

أبو الرقعمق

أحمد بن محمد الأنطاكي. شاعر فكه، تصرف بالشعر جداً وهزلاً ومجوناً. وهو أحد شعراء اليتيمة، ومن المداح المجيدين. أصله من أنطاكية، وأقام بمصر طويلاً يمدح ملوكها ووزراءها وتوفي فيها. له..

المزيد عن أبو الرقعمق

تصنيفات القصيدة