الديوان » العصر العباسي » أبو الرقعمق »

إن ربعا عرفته مألوفا

عدد الأبيات : 16

طباعة مفضلتي

إن ربعاً عرفته مألوفا

كان للبيض مربعاً ومصيفا

غيرت آية صروف الليالي

ودا عنه حسنه مصروفا

ما مررنا عليه إلا وقفنا

وأطلنا شوقاً إليه الوقوفا

آلفاً فيه للبكاء كأني

لم أكن فيه للغواني ألوفا

حاسداً للجفون لما أزالت

في مغانيه دمعها المذروفا

إن يعقوب قد أفاد وأقنى

وأعاد الندى وأغنى الضعيفا

يل سيفاً من البصيرة والرأ

ي فأغناه أن يسل السيوفا

باذلاً للعزيز تخوض المنايا

وترد الردى وتلقى الصفوفا

ناصحاً مشفقاً محباً ودوداً

قائماً في رضاه صعباً عسوفا

ليس يخشى فساد أمر تولاه

وأضحى برأيه مكنوفا

ما رأيناه قط إلا رأينا

خلقاً طاهراً وفعلاً شريفا

ورأينا قرماً كبيراً همامً

منعماً مضلاً رحيماً رؤوفا

لذ طعم العطاء وهو إذا جا

د وأعطى يرى الكثير طفيفا

خلق منه منذ كان كريم

يستلذ الندى ويقري الضيوفا

ويريش الفقير بالبذل والجو

د ويعطي ويسعف الملهوفا

فأرانا الإله صرف الليالي

أبداً عن فنائه مصروفا

معلومات عن أبو الرقعمق

أبو الرقعمق

أبو الرقعمق

أحمد بن محمد الأنطاكي. شاعر فكه، تصرف بالشعر جداً وهزلاً ومجوناً. وهو أحد شعراء اليتيمة، ومن المداح المجيدين. أصله من أنطاكية، وأقام بمصر طويلاً يمدح ملوكها ووزراءها وتوفي فيها. له..

المزيد عن أبو الرقعمق