الديوان » العراق » بهاء الدين الصيادي »

دع طيش نفسك لا تسمع دعاويها

دع طيش نفسك لا تسمع دعاويها

فالوهم عنوان خافيها وباديها

واطرح هواها ولا تقبل سفاسفها

فالغي يطرحها والزور يمليها

تروح تفعل في طي الخيال على

زعمٍ وخمرا حان الكذب يسقيها

خرفاء كم سكرت حتى إذا غلبت

قالت وصالت وراح العجز يصحيها

يا من يوافقها في كل ما طلبت

لو كنت تعرفها حقاً تعاديها

تمشي بطيش الهوى مفتونةً ولها

من الهوى جيش بهتانس يواليها

تروح عمياء في نومٍ بغفلتها

حتى ينبهها بالموت داعيها

هناك تعلم أن الزور ما زعمت

وفي الخلود لقد خابت أمانيها

فطر بقلبك للرحمن منتبهاً

واجعل لسيرك بالإخلاص تنزيها

واقرأن من الذكر آياتٍ مطهرةً

وافهم بذوقك عن صدقٍ معانيها

واجهد لتلحق ركبان الرجال إذا

ما سار في شطحات الليل ساريها

واعمل بسر كلام المصطفى فيه

أخبار حقٍّ عن الجبار يرويها

وخذ عن القوم سادات الحمى جملاً

من الحقائق قد رقت حواشيها

قد أودعوها رعاهم ربهم حكماً

قلوبهم عن رسول اللَه تمليها

فرمشةٌ إذ بذكر اللَه تقطعها

خلصاء خيرٌ من الدنيا وما فيها

معلومات عن بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

بهاء الدين الصيادي

حمد مهدي بن علي الرفاعي الحسيني الصيادي، بهاء الدين المعروف بالرواس. متصوف عراقي. ولد في سوق الشيوخ من أعمال البصرة، وانتقل إلى الحجاز في صباه فجاور بمكة سنة، وبالمدينة سنتين. ورحل..

المزيد عن بهاء الدين الصيادي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة بهاء الدين الصيادي صنفها القارئ على أنها قصيدة عتاب ونوعها عموديه من بحر البسيط


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس