الديوان » العصر الايوبي » أبو مدين التلمساني »

دارت علينا كؤوس من خمره البالي

دارت علينا كؤوس من خمرهِ البالي

ولا تطيبُ النفوس إلّا بأمثالي

دارَت علينا كؤوس

في حضرة المحبوب

وأهلُ للماني جلوس

ومن دخل يشرَب

ولا تطيبُ النفوس

إلّا لمن يقربُ

بحر المعاني تغوص هذاك هو حالي

ولا تطيبُ النفوس إلّا بأمثالي

سقوني ساداتي

خمراً لها ألوانِ

لتنقضي حاجاتي

وحوائجُ الإخوان

ومن حضر حضرَتي

يظهر له البرهان

شرَقت علينا الشموس في الوقتِ والحالِ

ولا تطيبُ النفوس إلّا بأمثالي

من خمرِ أهل التُقى

إسقوني يا ناس

محفوفةٌ بالبقا

ممزوجةٌ في الكاس

منها شرب وارتقى

الشيخ أبو العباس

ما هي بثمن الفلوس وقدرُها غالي

ولا تطيبُ النفوس إلّا بأمثالي

غرستُ في حضرتي

شجرةُ منَ التوحيد

الأصلُ في قبضتي

والفرعُ صار يزيد

ولا يجني ثمرتي

إلّا ذووا التجريد

وعلت فوقَ الرؤوس عزّاً وإجلالِ

ولا تطيبُ النفوس إلّا بأمثالي

نوصيك يا من حضر

لا تقربِ الشجرَ

إلّا بلمحِ البصَر

وصُحبةِ الفقرا

إذا جنَيت الثمر

من علَّتك تبرا

تجول بين الغروس عزّاً وإجلالِ

ولا تطيب النفوس إلّا بأمثالي

معلومات عن أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

أبو مدين التلمساني

شعيب بن الحسن الأندلسي التلمساني، أبو مدين. صوفي، من مشاهيرهم. أصله من الأندلس. أقام بفاس، وسكن "بجاية" وكثر أتباعه حتى خافه السلطان يعقوب المنصور. وتوفي بتلمسان، وقد قارب الثمانين أو..

المزيد عن أبو مدين التلمساني

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة أبو مدين التلمساني صنفها القارئ على أنها قصيدة رومنسيه ونوعها عموديه من بحر موشح


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس