الديوان » العصر المملوكي » تميم الفاطمي »

كل سيوف الموت عضب حسام

كلُّ سيوفِ الموت عضبٌ حسامْ

إذا غَدَا كلُّ حُسامٍ كَهامْ

وللرّدَى داعٍ إذا ما دعا

جَدَّ ولَم يَرعَ لخَلْقٍ ذِمام

لله ما بانَ بِه يومُها

من رِقّة الظَّرف وحُسْن الوسَام

كانت رضا النفس ونَيْلَ المنى

ولذّةَ العيش وطِيبَ المدام

ريحانَ سمعي وسَنَا مقلتي

وسُؤلَ قلبي من جميع الأنام

لهفي على ما فات من قربها

لهفاً له في كلّ عضو سَقام

لهفي على تلك الطِّباع التي

قال خُلِّصت من كلِّ عيب وَذَام

لهفي وقَلَّ اللهفُ منّي لَمن

كان سلوِّى عنه كلّ اهتمام

لم أدرِ في حبّي لها ما الأسى

ولا تطعَمتُ أليمَ الغرام

وكلّ محبوب له ضَجْرةٌ

يطول فيها العذل والإختصام

وما تجنّتْ قطّ مذ أيقنتْ

أنِّي بها ذو كَلَف مستهام

ولا دعاها التَّيهُ يوماً إلى

أن تُظهِر الدَّلَّ وتُبِدي المَلام

خلائقٌ كالشّهد معسولةٌ

وعشْرةٌ كالروض غِبَّ الغَمام

أَنعَى إلى الإطراب أخلاقها

ولذَّةَ الإيناس يومَ النِّدام

أَنعَى إلى العُودِ وأوتارِه

ذاك الغِنَا الجائز حدَّ التَّمامْ

أنعَى إلى الإحسانِ إِحسانهَا

وشَدْوَها العذبَ كسَجْعِ الحَمام

يا حبّذا وَصلُكِ لو لم يَبِن

وحبّذا قُرْبُك لو كان دام

ما كنتِ إلاّ كبدي قُطِّعتْ

ومقلتي بانت وقلبي استهامْ

وكنت قد دافعتُ عنها العِدا

فكيف لي عنكِ بدفعِ الحِمام

لو كان غيرُ الموتِ لم يستطعِ

رميكِ دوني بجليل العِظام

معلومات عن تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

تميم الفاطمي

الفضل بن عبد الملك الهاشمي العباسي. أمير، من أعيان بني العباس. كان صاحب الصلاة بمدينة السلام وأمير مكة والموسم، وحجَّ بالناس نحو عشرين سنة. مولده ووفاته ببغداد...

المزيد عن تميم الفاطمي

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة تميم الفاطمي صنفها القارئ على أنها قصيدة رثاء ونوعها عموديه من بحر السريع


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس