الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

ألا يا فؤادا قد أضر به النوى

ألا يا فؤاداً قد أضَرَّ به النوى

وأشجاه بَرقٌ للحَبيب لَموعُ

إذا ما دعاك الصَّبرُ يوماً عَصَيْتَه

وأَنْتَ لما يقضي الغرام مطيع

كتَمتَ الهوى دهراً فباحث بِسِرّه

عُيونٌ وأفْشَتْ ما كتَمْتَ دموع

ويا منزلاً للّهو أبْعَده النَّوى

أللمدنفِ النائي إليكَ رجوع

تذكَّرتُ فيكَ العيشَ والغصنَ يافع

وَريقٌ وشملُ الظاعنين جميع

فأظْهَرْتَ ممَّا أضمَرَتْهُ أضالع

ولله وَجْدٌ أضْمَرَتْه ضلوع

ولولا الهوى ما أبكتِ العينَ أنَّةُ

ولا شاق قلبي أرسمٌ وربوع

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس

نبذة عن القصيدة :

قصيدة للشاعر\ة عبد الغفار الأخرس صنفها القارئ على أنها قصيدة حزينه ونوعها عموديه من بحر الطويل


حرف الشاعر

شُعراء مميزون

تصنيفات الدول

تصنيفات العصور

بحور الشعر

نوع القصيدة

الجنس