الديوان » العصر الأندلسي » عبد الغفار الأخرس »

بدا ورنت لواحظه دلالا

عدد الأبيات : 8

طباعة مفضلتي

بدا وَرَنْت لواحظُه دَلالا

فما أبهى الغزالةَ والغزالا

وأسْفَرَ عن سنا قمرٍ منيرٍ

ولكنْ قدْ وَجَدْتُ به الضلالا

صقيلُ الخَدِّ أبْصَرَ من رآه

سوادُ العين فيه فخال خالا

وممنوع الوصال إذا تبدى

وجدت له من الألفاظ لالا

عجبتُ لثغره البسام أبدى

لنا دُرًّا وقد سكن الزلالا

شهدتُ بشهد ريقته لأنِّي

رأيتُ على سوالفه نمالا

فيا عجباً لحسن قد حواه

وقد أهدى إلى قلبي الوبالا

سأشكو الحبَّ ما بَقِيَتْ حياتي

وأشكرُ من صنائعه الجمالا

معلومات عن عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار الأخرس

عبد الغفار بن عبد الواحد بن وهب. شاعر من فحول المتأخرين. ولد في الموصل، ونشأ ببغداد، وتوفى في البصرة. ارتفعت شهرته وتناقل الناس شعره. ولقب بالأخرس لحبسة كانت في لسانه. له..

المزيد عن عبد الغفار الأخرس